جهات
أخر الأخبار

مطالب برلمانية بإحداث مجازر عصرية عالية الجودة بأكادير و جهة سوس ماسة

مطالب برلمانية بإحداث مجازر عصرية عالية الجودة بأكادير و جهة سوس ماسة

وجه النائب البرلماني عن دائرة أكادير اداوتنان جمال ديواني سؤالا كتابيا لوزير الداخلية حول إحداث مجازر عصرية بمواصفات عالية الجودة بأكادير وجهة سوس ماسة .

و أشار ديواني في معرض سؤاله أن مذكرة استعجالية للمجلس الأعلى للحسابات حول تدبير المجازر، كشفت أن مهمات المراقبة التي قامت بها المجالس الجهوية للحسابات، والتي شملت 70 مجزرة جماعية عبر مجموع التراب الوطني خلال الفترة الممتدة ما بين سنتي 2007 و2015 مكنت من الوقوف على عدة نقائص ذات طابع متكرر تتعلق بشروط النظافة والصحة وكذا على مستوى التدبير ، حيث تؤثر هذه النقائص (حسب مضمون المذكرة) سلبا على جودة اللحوم الموجهة للاستهلاك وتشكل عقبة رئيسية في طريق تحديث قطاع إنتاج وتوزيع اللحوم الحمراء على الرغم من المجهودات التي تبذلها الدولة لتأهيل القطاع، إذ جعلت من نشاط الذبح أحد المحاور الرئيسية لعقدي البرنامج الموقعين مع مهنيي قطاع اللحوم الحمراء برسم الفترتين 2014-2009 و2020-2014 .

 و أبرز ديواني (الفريق الاستقلالي للوحدة و التعادلية) أنه بخصوص جهة سوس ماسة فأغلب المجازر تتسم ببنيات متقادمة خصوصاً المجزرة الوحيدة بمدينة أكادير التي تعاني من حالة تهالك بقلب المدينة ، والتي لا تليق حالتها المزرية مع واقع المدينة التي تغيرت وتتغير معالمها عبر التهيئة الحضرية ، مما يقتضي تحديث وضع دفتر تحملات يحدد شروط ومعايير الصحة والسلامة وضرورة إحداث مجزرة عصرية بمواصفات حديثة صحية بعاصمة الإنبعاث، خصوصاً وأن المدينة مقبلة على احتضان مباريات نهائيات كأس افريقيا 2025 وكأس العالم 2030.

و أضاف ديواني أن من بين الإشكاليات المطروحة في هذا السياق، فرض رخصة للذبح في هذه المجزرة دون سواها من المجازر المجاورة، كإنزكان وأورير وغيرهما، ويتم بموجبها تحديد ضريبة سنوية على الدخل يدفعها الجزارون في أكادير فقط دون سواها ، كما أن “مجزرة أكادير” لا تتوفر على “الشهادة الصحية ” ، وهو ما يعني حرمان الجزارين من إمكانية بيع سلعهم للفنادق والمحلات الفندقية والمطاعم الجماعية، كالسجون والداخليات والمؤسسات التابعة للدولة، أي أن اللحوم التي تخرج من هذه المجزرة لا تستهلك في الفنادق والمؤسسات السياحية، لأن الأخيرة تستقدم ما تعد به وجبات زبنائها من اللحوم من مجازر معتمدة ، وذلك لعدم توفر المجزرة على معايير محددة في دفتر التحملات ، بالرغم أن غياب هذه “الشهادة الصحية” لا يعني غياب مراقبة بيطرية طبية على اللحوم التي تخرج من المجزرة؛ فهناك مكتب خاص بمراقبي جودة اللحوم داخلها، وهي تدخل ضمن المجازر الـ698 التي تقوم المصالح البيطرية لهذا المكتب بمراقبتها حسب تقرير صادر عن المجلس الأعلى للحسابات .

و خلص ديواني في مساءلته عن التدابير المزمع اتخاذها لإحداث مجازر عصرية بمواصفات حديثة وعالية الجودة بأكادير وجهة سوس ماسة وتأهيل قطاع الجزارة

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى