جهات
أخر الأخبار

منصوري يجر وزير الصحة للمساءلة بسبب وضعية المراكز الصحية باقليم ازيلال

منصوري يجر وزير الصحة للمساءلة بسبب وضعية المراكز الصحية باقليم ازيلال

*هشام الكوري

وجه النائب البرلماني رشيد منصوري سؤالا كتابيا لوزير الصحة و الحماية الاجتماعية على خلفية الخصاص الذي تعرفه الجماعات الترابية بإقليم ازيلال في الخدمات الطبية و الصحية .

و في معرض سؤاله أشار منصوري أن قطاع الصحة العمومية له أهمية قصوى لدى الأفراد والجماعات،رغم المجهودات المبذولة للنهوض بهذا القطاع الحيوي ، بالمقابل يعيش إقليم أزيلال وضعا صعبا فيما يخص البنايات الصحية، والنقص الحاد في الموارد البشرية وخاصة الأطباء المتخصصين بالمجالين الحضري والقروي.

مشددا أن المجال القروي تعاني ساكنته من أجل طلب العلاج، وكمثال على ذلك بعض الجماعات التي أصابها الزلزال بما فيها حي جماعة سيدي يعقوب التي يتواجد بها مستوصف يتطلب التدخل من أجل إعادة تأهيله ومستوصف سورن الذي لا يشتغل بسبب غياب الأطر الصحية ، فيما أيت فلالاض تفتقر لمستوصف صحي لها، نفس الشيء بالنسبة لمستوصف مشيخة أيت محمد بجماعة انزو المغلق وغير المشغل وآخر بايحودجين الذي يتطلب إعادة التأهيل وتزويده بالأطر الطبية والتمريضية الكافية.

 وأضاف منصوري (دائرة ازيلال – دمنات) أن الوضع نفسه ينطبق على جماعات : تيديلي وأنزو وأيت أومديس، وأيت بلال، وايت تمليل،تفني، وأيت ماجدن وايت بوواولي تبانت، وسيدي بوالخلف، واويزغت ، و التي تفتقر كل مستوصفاتها إلى أبسط الشروط والتجهيزات الطبية المطلوبة حيث لازالت آمال الساكنة معقودة من أجل تأهيلها .

و ساءل منصوري (فريق التجمع الوطني للأحرار) عن التدابير التي تعتزم الوزارة القيام بها من أجل الإسراع بإصلاح وإعادة هيكلة المراكز الصحية المتواجدة بهذه الجماعات القروية التي تندرج في نطاق الجماعات التي يشملها المخطط الإستعجالي الذي أمر به صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله لمواجهة تداعيات زلزال الحوز الأخير.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى