جهات

هل يتجاهل والي سوس ماسة توجيهات الملك بشأن شكاوى المواطنين؟

وجهت الهيئة الوطنية لحماية المال العام والشفافية (منسقية أكادير) انتقادات شديدة لوالي جهة سوس ماسة، سعيد أمزازي، متهمة إياه بتجاهل “الخطب الملكية” التي دعا فيها الملك محمد السادس الإدارة إلى ضرورة التفاعل مع “شكايات وتساؤلات الناس”.

 

أكدت الهيئة، في مراسلة رسمية للوالي، أنّها سبق وأن وجهت له خمس مراسلات سابقة تتعلق بملفات فساد وتجاوزات، دون أن تتلقى أي رد عليها.

 

مراسلة مؤرخة 6 يونيو 2022 تتعلق بـ “تبديد أموال عمومية بجماعة أزيار”.
مراسلة أخرى بتاريخ 28 يوليو 2022 حول استبدال المحرك الأصلي لسيارة للنقل المدرسي بجماعة أزيار، بعيدا عن مصلحة الصيانة المعتمدة”.

مراسلة ثالثة بتاريخ 2 غشت 2022 حول “طلب تفعيل مقتضيات القانون التنظيمي 113.14 المتعلق بالجماعات”.
مراسلة رابعة بتاريخ 12 شتنبر 2022 حول “طلب مقابلة”.

 

ذكّرت الهيئة الوالي بخطابات جلالة الملك محمد السادس، التي تؤكد على ضرورة تخليق الإدارة وتفاعلها مع شكاوى المواطنين.

وأشارت إلى أنّ مراسلتها تأتي “تنزيلا لفلسفتها ومنهجيتها المشار اليها في بنود القانون الأساسي، ومن بينها الاختصاصات المرتبطة بالتبليغ والمتابعة والمساءلة في موضوع الفساد بمختلف تمظهراته”.

 

أوضحت الهيئة أنّ عدم ردّ الوالي على مراسلاتها “يفسر عدم التزام مصالحكم بروح الخطب الملكية، ونخص بالذكر الخطاب الملكي بمناسبة افتتاح البرلمان بتاريخ 14 يوليو 2016 والخطابات ذات الصلة”.

 

طالبت الهيئة في مراسلتها، كلاً من الوالي والسلطات المركزية في شخص مدير مديرية الشؤون القروية، بالتدخل العاجل للتحقيق في الشكايات التي قدمتها.

كما التمست “التشبث بمبدأ تنزيل المذكرة الصادرة عن وزير اصلاح الإدارة العمومية وكذا منشور رئيس الحكومة في موضوع الرد على كتب ومراسلات المواطنين والهيئات والمرتفقين لايضاح الغموض المسجل والموثق في كتبنا الموجه اليكم”.

هذا الاتهام من قبل هيئة وطنية مرموقة يُثير تساؤلات حول جدية السلطات في مكافحة الفساد وتخليق الإدارة، خاصة في ظلّ توجيهات صريحة من جلالة الملك محمد السادس.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى