خارج الحدود

ابن الجنرال لربي بن ناصر يُفجّر قنبلة مدوية ويكشف عن فساد سعيد شنقريحة!

تُلقي تصريحات توفيق بن ناصر، نجل الجنرال الراحل لربي بن ناصر، قنبلة مدوية في الجزائر، بعد كشفه عن “أسرار قاتلة” للجنرال سعيد شنقريحة، قائد الجيش الجزائري، في فيديوهات تم تداولها على نطاق واسع عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

اتهامات خطيرة تُهدد استقرار البلاد:

يُوجه بن ناصر اتهاماتٍ خطيرةً لشنقريحة، تتعلق بالفساد، وسوء استغلال السلطة، والمؤامرات، والتلاعب. كما يكشف عن “أعمال تجارية مشبوهة” لشنقريحة وعائلته، وعلاقاته بـ “جهات مافياوية”. وتُعدّ هذه الاتهامات بمثابة صدمةٍ كبيرةٍ للمجتمع الجزائري، خاصةً مع المكانة البارزة التي يشغلها شنقريحة في الدولة.

يُرجع البعض دوافع بن ناصر إلى سجن شقيقيه، بوعلام ونصير، بتهمة “المسّ بأمن الدولة”. ويؤكد بن ناصر أن هذه التهمة ملفقة، وأن شنقريحة يسعى للثأر من والده الراحل الذي كان قد أمر بمحاكمته في التسعينيات بتهمة “التجاوزات”.

ومع ذلك، يرى آخرون أن بن ناصر يتصرف بدافعٍ وطنيٍّ، وأنّه يسعى لكشف الفساد داخل المؤسسة العسكرية، وحماية الجزائر من مخاطر الانزلاق نحو الاستبداد.

تأتي هذه الفضيحة في وقتٍ حساسٍ للغاية، قبل أسابيع قليلة من الانتخابات الرئاسية المقررة في 7 سبتمبر. وتُثير مخاوف من تأثيرها على استقرار البلاد، خاصةً مع النفوذ الكبير للجيش في الحياة السياسية الجزائرية.

تباينت ردود الفعل على تصريحات بن ناصر بين مؤيد ومُعارض. ويطالب البعض بفتح تحقيق عاجلٍ لكشف الحقيقة، بينما يرى آخرون أن بن ناصر يسعى لتشويه سمعة الجيش الجزائري.

من المتوقع أن تُلقي هذه الفضيحة بظلالها على المشهد السياسي الجزائري في الفترة القادمة، وأن تُثير المزيد من الجدل والتساؤلات حول مستقبل البلاد.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى