خارج الحدود

الأمن الإسباني يكشف عن شبكة للاتجار بالبشر تديرها قادة بالبوليساريو

تمكنت السلطات الأمنية الإسبانية مؤخرًا من كشف شبكة للاتجار بالبشر، وأظهرت التحقيقات أن هذه الشبكة يتزعمها قادة جبهة البوليساريو الانفصالية. تم الكشف عن هذه الشبكة الإجرامية بعد جهود استخباراتية مكثفة للسلطات الإسبانية.

تعمل هذه الشبكة على تنظيم وتسهيل عمليات الهجرة غير الشرعية والاتجار بالبشر. وقد تم توجيه الاتهامات بشكل رئيسي إلى قادة البوليساريو، الذين يعتبرون المدبرين الرئيسيين لهذه الشبكة. تشمل الاتهامات أيضًا تهم التزوير واستخدام وثائق مزورة والتلاعب بوثائق الهوية.

وفقًا للمصادر، تعمل هذه الشبكة بالتعاون مع موظفين جزائريين لتزوير وتصديق الوثائق اللازمة وإعداد ملفات طبية مزورة للحصول على تأشيرات طبية وتسهيل دخول المهاجرين غير الشرعيين إلى إسبانيا. وقد تم استغلال وثائق مزورة تنتمي للصليب الأحمر في هذه العمليات.

تشير التحقيقات إلى أن القادة البوليساريو المتورطين في هذه الشبكة يتمتعون بمركز وثقة داخل التنظيم، وتم توجيه الاتهامات الرئيسية إلى شخص يدعى “م. الحسن ولد لبصير”، الذي يشغل منصب المكلف بالصحة باسم جبهة البوليساريو في منطقة استوريا.

تعد هذه العملية الأمنية نقطة فارقة في جهود مكافحة الهجرة غير الشرعية والجريمة المنظمة في إسبانيا. وتعكس التحقيقات الجارية التزام السلطات الإسبانية في محاربة هذه الأنشطة الغير قانونية والحفاظ على أمن وسلامة المجتمع.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى