خارج الحدود

تصريحات الرئيس الجزائري تثير السخرية : هل ضاعت الدقة في المعلومات؟

أثارت تصريحات الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون خلال خطابه الأخير أمام البرلمان موجة من السخرية والتهكم.

حيث أشار تبون إلى غارا جبيلات كمصدر للفوسفاط، في حين أنه يعرف أن غارا جبيلات يستخرج الحديد. هذا التباين في المعلومات أثار تساؤلات حول مدى دقة المعلومات التي يقدمها الرئيس وقدرته على التمييز بين المواد المختلفة.

وتعليقا على ما قاله تبون، سخر المحلل السياسي ورئيس المركز الأطلسي للدراسات الاستراتيحية والتحليل الأمني، عبد الرحيم المنار اسليمي، من عدم تمييز “رئيس القوة الضاربة” بين الفوسفاط والحديد، على اعتبار أن غارا جبيلات يستخرج منه الحديد لا الفوسفاط.

وأضاف اسليمي في تغريدة على حسابه على منصة “إكس”، قائلا:”أصبح عبد المجيد تبون بدون مخ، لم يعد يميز بين الفوسفاط والحديد، والأخطر أنه زار غارا الجبيلات وجاء أمام البرلمان ليتحدث عنه كمنجم للفوسفاط”.

وختم اسليمي تغريدته متهكما:”لقد حان وقت ربط صالح وإطلاق التيس ..اربطوا تبون وشنقريحة قبل فوات الأوان”.
بدوره، سخر الناشط السياسي الجزائري، وليد كبير، من تحويل تبون لغارا جبيلات لمنجم الفوسفاط لا الحديد، مضيفا في تدوينة على صفحته الفايسبوكية، قائلا:”أراد استغلال غارا جبيلات ليجعل من الجزائر الدولة الأولى التي تصدر الفوسفاط في العالم!!”.

وتابع وليد كبير يقول متهكما:”تبون قراوه بلي المغرب أول مصدر للفوسفاط في العالم أيا قال خاص نلصق غارا جبيلات مع الفوسفاط باش نقول بلي دزاير غادي تولي الدولة الأولى في تصدير الفوسفاط!!”.

كما سخر وليد كبير من صحافة العسكر الجزائري التي نقلت عن تبون فضيحة تحويله غارا جبيلات الذي يستخرج منه الحديد، لمنجم الفوسفاط، قائلا:”هو غلط وارتكب خطأ فادح وصحافة زيرو ثقافة عامة البليدة أعادت نشر كلامه الفضيحة!”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى