خارج الحدود

حُكم في باريس على ستة جزائريين بتهمة دفع القاصرين المغاربة للإدمان والسرقة

تم صدور حكم في محكمة الجنايات في باريس يقضي بمعاقبة ستة جزائريين بتهمة دفع القصّر المغاربة للاستخدام المخدرات وتنفيذ جرائم السرقة. وقد كانت المحكمة تعتبر الوقائع التي قدمتها الادعاءات “بالغة الخطورة” بناءً على الأضرار الجسدية والنفسية التي تعرض لها الشباب.

وتضمنت الأحكام الصادرة عقوبات سجنية تراوحت بين سنة واحدة وست سنوات، بالإضافة إلى منع خمسة من المتهمين من دخول الأراضي الفرنسية بشكل دائم. وتم طلب مغادرة البلاد من بعض المتهمين قبل المحاكمة.

وأُلزم المحكومين الستة بدفع تعويضات بقيمة 20 ألف يورو لكل قاصر مدني أدعى عليهم، لتعويضهم عن الأضرار التي لحقت بهم نتيجة أفعالهم.

واشتملت التهم الموجهة للبالغين الستة على تزويد المراهقين غير المصحوبين بالجنسيتين المغربية والجزائرية بالمخدرات وإبقائهم مرتهنين لها. وكانوا يحثونهم على ارتكاب عمليات سرقة من السياح مقابل تزويدهم بالمخدرات.

وعلى الرغم من عدم وجود أدلة تثبت وجود شبكة “هرمية ومنظمة”، أكدت المحكمة وجود “نظام تشغيل أفقي” تم استغلاله لاستدراج القصّر غير المصحوبين واستغلال ضعفهم الجسدي والنفسي والاجتماعي والعاطفي.

وأوضحت رئيسة المحكمة أن الأسلوب الذي تم اتباعه يعتمد على استعباد القاصرين وتحويلهم إلى “أدوات” للارتكاب الجرائم.

كما حكم على رجل سابع بالسجن لمدة سنة وبدفع غرامة قدرها خمسة آلاف يورو بتهمة الاتجار بالمخدرات فقط، دون اتهامه بالاتجار بالبشر.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى