خارج الحدود

هل تُصبح خطوة الأممية الاشتراكية بدايةً لانهيار البوليساريو؟

"صفعةٌ قويةٌ للبوليساريو: الاشتراكية الدولية تُقصيه من مؤتمرها وتُرحب بـ"الحركة الصحراوية من أجل السلام

في خطوةٍ دبلوماسيةٍ هامّة، استبعدت السكرتارية العامة للأممية الاشتراكية

جبهة البوليساريو من حضور مؤتمرها المنعقد في إسبانيا، بينما دعت تنظيمًا سياسيًا

ينشط بمخيمات تندوف يُعرف بـ”الحركة الصحراوية من أجل السلام”.

فشل محاولات إعادة البوليساريو

وبحسب مصادر مطلعة، فإن محاولات بعض الدول المعروفة بعدائها للمغرب ووحدته الترابية

لإعادة البوليساريو إلى المنظمات المقربة من زعيمه باءت بالفشل.

لا مكان للأنظمة المستبدة

وأعلن عدد من مسؤولي المنظمة الاشتراكية أنه لا مكان داخل المؤتمر والتنظيم الاشتراكي

العالمي للأنظمة المستبدة أو التي تحتجز شعبها، وتلك التي تسعى إلى الحروب والخراب،

والتي تعمد إلى توتير الأجواء بين البلدان والشعوب.

 

في المقابل، رحّبت “الحركة الصحراوية من أجل السلام” بدعوتها للمشاركة في مؤتمر الأممية الاشتراكية،

معتبرةً ذلك اعترافًا بجهودها الرامية إلى تقريب وجهات النظر بين المغرب والطرف الآخر،

والوصول إلى حلٍ سلميٍ للنزاع.

 

يُعدّ استبعاد البوليساريو من مؤتمر الأممية الاشتراكية ودعوة “الحركة الصحراوية

من أجل السلام” خطوةً إيجابيةً تُعزز فرص السلام في المنطقة، وتُؤكد على أهمية

الحوار والتفاوض كأسلوبٍ وحيدٍ لحلّ النزاعات.

ما هي الرسالة التي يُريد حزب الاستقلال إيصالها من خلال توقيف أبطوي وأبرون؟

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى