سكان جماعات قروية بإقليم تارودانت يطالبون بعودة القاضي المقيم

تجد العديد من ساكنة الجماعات القروية بإقليم تارودانت صعوبات في التنقل إلى المحكمة الابتدائية، بسبب الفقر والهشاشة وتكلفة التنقل والمصاريف، مما دفعهم للمطالبة بإعادة مركز القاضي المقيم بدائرة إغرام والذي كان أيام الحماية الفرنسية.

ويشكل القاضي المقيم صلة ربط بين الساكنة والعدالة، ويقرب الخدمات القضائية إلى 16 جماعة قروية وبلدية واحدة، مما يمكن المواطنين من الاستفادة من التقاضي عن قرب عوض التنقل إلى تارودانت، خاصة وأن المنطقة تفتقد للمسالك الطرقية.

وكان القاضي المقيم بملحقة إغرام يسهل حصول المواطنين على الوثائق المتعلقة بالزواج والإرث والشواهد العدلية، وحل النزاعات العائلية وبين الجيران، حيث يلجأ رفقة مساعديه إلى مسألة الصلح لتسوية النزاعات والخلافات.

Advertisements

وكان المجلس الجماعي لقرية النحيت قد صادق على طلب للتقدم بطلب إلى وزارة العدل قصد إعادة القاضي المقيم إلى ملحقة إغرام لتقريب القضاء من المواطنين، لكن المجلس لا زال ينتظر جواب وزير العدل.

Advertisements

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.