سياسة

أزمة داخل حزب نزار بركة: تعثر المؤتمر الوطني وتفاقم الخلافات الداخلية

ترددت الشائعات والتكهنات حول حزب نزار بركة في الآونة الأخيرة، حيث تناقلت مصادر مطلعة من داخل الحزب معلومات تشير إلى عدم اتفاق قادة التنظيم على الصيغة التي سيتوجهون بها إلى المؤتمر الوطني المرتقب.

وفي ظل هذه الأجواء، أصبح من الواضح أن المؤتمر، الذي كان مقرراً في أبريل أو مايو المقبل، بات محل شك، وهو الأمر الذي يثير المزيد من التساؤلات حول مستقبل الحزب وقدرته على الحفاظ على رصيده التاريخي العريق.

تشير المعطيات المتوفرة إلى أن الأمور داخل حزب نزار بركة تعاني من تعثر واضح، حيث لم تنعقد اللجنة التنفيذية للحزب بانتظام منذ منتصف العام الماضي، وهذا يعكس الخلافات الداخلية التي تعصف بالحزب وتهدد وحدته وقوته.

وبالنظر إلى هذا الوضع، يُعتبر التأجيل المحتمل لموعد المؤتمر الوطني بمثابة ضربة قوية لأنصار الحزب الذين كانوا يأملون في رفع حالة الجمود واستعادة دورة حيوية للحزب.

من جانبهم، يعبر مناضلو حزب “الميزان” عن ترقبهم وقلقهم إزاء الأوضاع الحالية داخل الحزب، حيث يرون أن الأزمة الحالية تضر الحزب أكثر مما تنفعه، ويعتبرون أن المؤتمر الوطني القادم هو فرصة لتجاوز الخلافات وتعزيز دور الفروع المحلية.

وفي ظل غياب الاتفاق وإعلان رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر، يتزايد الشك داخل حزب نزار بركة بشأن إمكانية عقد المؤتمر في شهر مايو من العام الحالي.

وتشير المصادر إلى أن المرحلة الإعدادية للمؤتمر ستحتاج على الأقل 4 أشهر لعقد المؤتمرات المحلية والتحضيرات اللازمة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى