سياسة
أخر الأخبار

التفاصيل الكاملة ل”اسكوبار الصحراء ” الذي أطاح برئيس الوداد البيضاوي و رئيس جهة الشرق

*هشام الكوري

اهتز الراي العام المغربي خلال الساعات لماضية بخبر اعتقال رئيس تادي الوداد البيضاوي و مجموعة من الشخصيات البارزة، بدعى صلتهم ببارون مخدرات معروف باسم “المالي”

حيث نشرت مؤخرا الصحيفة الفرنسية “جون أفريك” مقالا مطولا عن بارون مخدرات المعتقل بسجن الجديدة منذ سنة 2019 معروف بلقب “المالي”، وهو المقال الذي اشارت فيه لعلاقة مفترضة برئيس نادي الواداد البيضاوي.

كما سلطت الصحيفة الفرنسية “جون أفريك” الضوء على القصة الكاملة لأكبر بارون مخدرات في إفريقيا، المدعو الحاج احمد بن ابراهيم، والمعروف بلقب “مالي”، والذي انتهى به المطاف بسجن مدينة الجديدة بعدما تم توقيفه في مطار الدار البيضاء سنة 2019.

واشارت “جون افريك” إلى “أنه منذ سنة 2010، تعاون “مالي” مع العديد من القادة السياسيين من زاكورة إلى شرق وشمال المغرب لنقل الشيرا إلى عدد من الدول كما تضمن مقال الصحيفة أنه في سنة 2015، تم اعتقال “المالي”، من قبل رجال الدرك الموريتانيين، بعد صدور مذكرة من الإنتربول لتوقيفه، لكن سرعان ما تم إطلاق سراحه بعد استخدام شبكة علاقاته في جهازي الأمن والقضاء الموريتانيين، ليتم توقيفه من جديد من طرف السلطات الموريتانية ويقضي عقوبة سجنية من أربع سنوات.

وفور خروج المالي من السجن، تضيف الصحيفة الفرنسية،”سعى إلى استعادة منصبه واسترداد ديونه، مؤكدة على أن أبرز “شركائه التجاريين” المغاربة استغلوا وجوده في الظل للاستيلاء على ما يملكه، بدءا بالقروض ذات الفائدة، التي لم يتم سدادها، و”فيلا” في الدار البيضاء، استولى عليها رئيس ناد لكرة القدم”.

ونقلت الصحيفة الفرنسية عن الحاج أحمد بن ابراهيم المعروف بـ”مالي” المعتقل بسجن الجديدة، اعتقاده أن شركاءه المغاربة نصبوا له فخا منذ سنوات” مشيرة إلى أن كل شيء بدأ في عام 1976، في كيدال، عاصمة بلاد الطوارق، في مالي، حيث تسود الرياح والصحراء، والتي تمتد على مد البصر. في ذلك الوقت، كانت إدارة الأحوال المدنية في مهدها، لدرجة أن أوراق هويته حتى اليوم لا تذكر يوم أو شهر الميلاد.

ولد “مالي” وفق المصدر ذاته من أم مغربية الأصل من مدينة وجدة وأب مالي الجنسية، ومن هنا جاء لقبه، وكان يعيش حياة بسيطة تقليدية يرعى الإبل، قبل أن تتغير حياته بلقاء “غير متوقع” صادف فيه رجلا فرنسيا تائها في الصحراء وقدما له المساعدة قبل أن يقدم له الفرنسي سيارته كنوع من الشكر على المساعدة.

مالي قام ببيع السيارة كما قال له الفرنسي وعوض ان يحتفظ بهذه الأموال أرسلها لصاحب السيارة، وأدرك الفرنسي آنذاك أنه أمام رجل ثقة ليقرر إشراك الـ”مالي” في استيراد وتصدير السيارات بين اوروبا وإفريقيا وهي العملية التي أكسبته خبرة كبيرة عن دوائر العبور والطرق والجمارك وما إلى ذلك، وفق ما صرح أحد أقارب “مالي” لصحيفة “جون أفريك

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى