سياسة

العدالة والتنمية: بين الماضي والواقع المتغير…

العدالة والتنمية/ يُصرّ الإسلاميون المغاربة، خاصةً المشاركون في المؤسسات مثل حزب العدالة والتنمية، على رفض أي تغيير في مدونة الأسرة، رافضين أي تجربة أو مراجعة لأفكارهم، حتى مع التطورات التي شهدها العالم في مختلف المجالات.

بنكيران يهاجم المجلس الوطني لحقوق الإنسان

جاءت آخر صيحات الإسلاميين على لسان زعيم البي جي دي عبد الإله بنكيران، الذي هاجم المجلس الوطني لحقوق الإنسان، واصفاً إياه بـ “منظمة تنتمي للبلاد خرجت مذكرة تتعارض كل ما هو مبني عليه الوطن. تتعارض مع ديننا ومع دستورنا ومع تأطيرنا الملكي”.

التناقض بين الديمقراطية والرفض الشعبي

يُؤمن بنكيران بالديمقراطية فقط عندما تُحقق له ما يريد، ففي الوقت الذي يرفض فيه نتائج تصويت أعضاء المجلس الوطني لحقوق الإنسان على مذكرة بخصوص مدونة الأسرة، يعتبر نتائج انتخابات 2011 ديمقراطية.

محاولة لتغيير دور مؤسسة دستورية

يسعى بنكيران إلى تحويل مؤسسة المجلس الوطني لحقوق الإنسان إلى ملحقة إخوانية، ناسياً أنها جاءت في دستور 2011 وتمتع بشبه استقلالية وصلاحيات، ووظيفتها مراقبة الوضع الحقوقي في البلاد.

التناقض مع الدستور واتفاقيات دولية

يُناقض موقف بنكيران الدستور المغربي الذي صوت عليه، بالإضافة إلى اتفاقية سيداو التي صوتت عليها حكومته، والتي تتناقض مع أفكاره ومرجعيته وأيديولوجيته.

التهديد بالشارع

يُهدد الإسلاميون باللجوء إلى الشارع في حال تم تعديل مدونة الأسرة بما يتعارض مع أفكارهم، مستغلين الأحداث العالمية مثل حرب 7 أكتوبر.

تصور متخلف عن الواقع

يُعتبر تصور الإسلاميين للمجتمع متخلفًا مقارنةً مع الواقع الذي يعيشه المغاربة، حيث يُظهرون بداية تقبل لوجود المثليين في المجتمع، وهو ما يتعارض مع رفض الإسلاميين لتعديلات مدونة الأسرة.

تمسك بزواج القاصرات

يُصرّ الإسلاميون على تمسكهم بزواج القاصرات، رافضين أي تغيير في هذا القانون، معتقدين أن المشاكل في المغرب ناتجة عن عدم تزويج القاصرات.

العدالة والتنمية/ خطاب رجعي لا يُلامس الواقع

لا يُلامس خطاب الإسلاميين الواقع الذي يعيشه المغاربة، خاصةً في الأحياء الشعبية، حيث يُمارس الشباب حياتهم بحرية ويُعايشون مختلف أشكالها دون التقيد بالقيود التي يفرضها الإسلاميون.

فشل الإسلاميين في التأثير على محيطهم

فشل الإسلاميون في التأثير على الأشخاص القريبين منهم، حتى في محيطهم المباشر، مما يدل على رفض المجتمع لخطابهم الرجعي.

ارتفاع حالات بوحمرون في المغرب: وزارة الصحة تدعو إلى التطعيم

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى