سياسة

المغرب يُندّد باقتحام المسجد الأقصى ويُؤكّد على موقفه الثابت تجاه القدس

أعربت المملكة المغربية، التي يرأس عاهلها الملك محمد السادس لجنة القدس التابعة لمنظمة التعاون الإسلامي، عن استنكارها الشديد وشجبها لاقتحام باحات المسجد الأقصى المبارك من طرف بعض المتطرفين واتباعهم وقيامهم بممارسات استفزازية تنتهك حرمته.

وأكّدت المملكة المغربية، في بلاغ لوزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، على رفضها القاطع لأيّة إجراءات تقوض الوضع القانوني والتاريخي لمدينة القدس ومقدساتها، بما فيها المسجد الأقصى المبارك، أو تفرض قيودًا على دخول المصلين إليه.

وشدّدت المملكة على ضرورة الحفاظ على الطابع الحضاري والإسلامي للمسجد الأقصى، وتفادي كل أشكال التصعيد والاستفزاز.

 

وجدّدت المملكة المغربية، بقيادة الملك محمد السادس رئيس لجنة القدس، التأكيد على أن إحلال السلام العادل والشامل وترسيخ الاستقرار المستدام في المنطقة، يبقى رهينًا بقيام دولة فلسطينية مستقلة على حدود يونيو 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، وفقًا لقرارات الشرعية الدولية وفي إطار حل الدولتين.

 

يُمثّل هذا الموقف الثابت من المملكة المغربية تجاه مدينة القدس رسالة قوية للعالم بأسره، تُؤكّد على التزامها بدعم القضية الفلسطينية وحماية المقدسات الإسلامية في القدس الشريف.

وتُواصل المملكة المغربية، بقيادة الملك محمد السادس، جهودها الدبلوماسية على المستويين الإقليمي والدولي، من أجل التوصل إلى حل عادل ودائم للصراع الفلسطيني الإسرائيلي، يُؤسّس لسلام عادل وشامل في المنطقة.

 

إنّ موقف المملكة المغربية تجاه القدس يُمثّل نموذجًا يحتذى به في التمسك بالثوابت والمبادئ، والدفاع عن القضية الفلسطينية العادلة، والسعي لتحقيق السلام والاستقرار في المنطقة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى