سياسة

انقلاب هادئ في الاستقلال: بركة يقلب الطاولة على خصومه

في تطور جديد داخل حزب الاستقلال، تمكن الأمين العام نزار بركة من إحكام قبضته على الحزب، وإضعاف تيار ولد الرشيد المنافس، وذلك من خلال تكتيكات سياسية ذكية ومناورات محكمة.

فقد أخفى بركة نتائج مشاوراته الموسعة مع مختلف مكونات الحزب، مما أربك خصومه وقلص من قدرتهم على التحرك ضده. كما أنه تأخر في الإعلان عن لائحة أعضاء اللجنة التنفيذية، مما أدى إلى تراجع حدة الخلافات السياسية وسحب العشرات من الأعضاء لترشيحاتهم، بما في ذلك المحسوبين على تيار ولد الرشيد.

وتشير المصادر إلى أن بركة لعب ببراعة على عامل الوقت، مستغلاً تمديد فترة الإعلان عن لائحته لتقليص هوامش الفوز لدى بعض القادة المنافسين. وقد أثمرت هذه التكتيكات في النهاية عن تشكيل لجنة تنفيذية موالية له، تضم 34 عضوًا من أصل 107 مرشحًا.

ويعتبر هذا التطور بمثابة انتصار كبير لبركة، الذي تمكن من تعزيز موقعه داخل الحزب، وإضعاف خصومه بشكل كبير. ومن المتوقع أن يكون لهذا التطور تداعيات هامة على مستقبل حزب الاستقلال، وعلى المشهد السياسي المغربي بشكل عام.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى