سياسة

بن كيران يعود للصراع مع أخنوش من باب المحروقات

دعا بن كيران رئيس الحكومة عزيز أخنوش إلى الخروج إلى المواطنين، رغم أنه ليس مسؤولا عن الشركة الأولى، قصد الإجابة عن تساؤلات الرأي العام بخصوص أرباح 17 مليار درهم، والامتيازات التي تحصلت عليها الشركات، ومسؤولية الحكومة في ضبط هذا القطاع وإخضاعه لقواعد معينة، مطالبا الدولة ببذل مجهودات إضافية لضبط تسويق المحروقات عبر الوسائل القانونية وآلية التشريع.

خلال ذات اللقاء، تحدث بن كبران عن تجربة العدالة والتنمية وممارسته للسياسة منذ انضمامه إلى حزب الحركة الشعبية الدستورية الديمقراطية برئاسة الدكتور عبد الكريم الخطيب، قائلا: “الحزب يجب أن يتعامل مع السياسة كسياسة، فنحن لسنا منظمة ثورية، وليست لدينا إشكاليات مرتبطة بالمؤسسات، ونحن نشتغل في إطار الدستور والمؤسسات، ونتعامل معها على هذا الأساس، لكن يجب أن نأخذ بعين الاعتبار أنه كاين اللي كيقول هذشي ليس له أهمية وكلشي مزور، وكلشي ماشي دقيق وماشي صحيح، غير للاستهلاك الداخلي وغير لربح الوقت وترتيب الفضاء”، منتقدا من يقول هذا الكلام، لأنه رفقة إخوانه يمارسون السياسة منذ سنة 1992، قبل الانضمام إلى حزب الخطيب “الحركة الشعبية الدستورية الديمقراطية” وتغيير اسمه إلى العدالة والتنمية سنة 1998.

وأكد أن السياسة في المغرب هي سياسة رغم أنها ليست ديمقراطية 100 في المائة، إلا أنها ليست سياسة مزورة أو مغشوشة، بل هي سياسة ديمقراطية فيها نوع من التحكم، ولكنها تسمح بإمكانية التصحيح والإصلاح والنقد، كما تقع فيها تعسفات هنا أو هناك، وحزب العدالة والتنمية يمارس السياسة في هذا الإطار، معتبرا أنه آن الأوان للدولة والأحزاب التعامل مع السياسة الحقيقية بجدية، وأن تكون الانتخابات انتخابات والنتائج نتائج، وأن تكون المؤسسات مؤسسات حقيقية لديها الحرية، وتكون الأحزاب ذات مصداقية، منبها إلى أن الاستمرار في هذا الطريق، يمكن أن تحدث فيه تعثرات، وربما قد يكون هناك تعثر لا نستطيع القيام منه، وهو الأمر الذي لا نريده لبلادنا.

وقال بن كيران: “هناك مسائل أساسية اللي كتمشي في إطار هاذ الدولة، وهذه المسائل الأساسية خاص نقومو ليها بالأساليب البشرية ونضمنو ليها الاستمرارية، والضمان يكون عبر القانون والوسائل القانونية، إيلا جيتي تتكلم مع الناس، فاللي تكلمتي ليه على الانتخابات يقول ليك مزورة، واللي قلتي ليه الثروة يقول ليك الريع والصفقات التي لا تخضع لقواعد التنافسية، واللي قلتي ليه الخدمة يقول ليك باك صاحبي، هاذ الأساليب ماشي مشكلتها أنها سيئة ولاأخلاقية، مشكلتها أنها لا تستطيع ضبط القواعد التي تضبطها، دابا ولد في أسرة تقول ليه قرا يقول ليك علاش غادي نقرا، القراية ماشي هي اللي وصلات فلان، ووصلات أشخاص مجهولين في المجتمع كانت عندهم وظائف صغيرة وأصبحوا بين عشية وضحاها رؤساء أحزاب أو وزراء أو أصبحوا أثرياء”، وأكد أن المغرب شأنه عالي ومرفوع بين دول الأمة العربية والإسلامية، ويستحق أن يكون في مقدمة الأمم التي يشبهها، لهذا نريد أن نكون مطمئنين، وأن يتحلى المواطن بالمسؤولية، وعلى الدولة أن تبذل مجهودات لأن لديها الوسائل والإمكانيات لذلك، ولديها التشريع لتضبط الحقيقة وتضمنها عبر آليات القانون الذي بيدها، مشيرا إلى أننا في المغرب لا نتخوف من أي شيء، وأي شخص يهدد البنية والتوازن أو المؤسسة أو الدستور، نحن مستعدون لمواجهته، يقول بن كيران.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى