سياسة

تأخر تشكيل اللجنة التنفيذية يُثير تساؤلات حول مستقبل الحزب الاستقلال

تُواصل دورة المجلس الوطني لحزب الاستقلال، التي انعقدت عقب المؤتمر الثامن عشر للحزب في شهر أبريل الماضي، أشغالها دون تحقيق أبرز أهدافها المتمثلة في تشكيل اللجنة التنفيذية للحزب.

وبعد مرور أربعة أشهر على انعقاد المؤتمر، لا يزال الأمين العام للحزب، نزار بركة، يبحث عن الصيغة المناسبة لتشكيل الجهاز التنفيذي للحزب دون إثارة أي خلافات أو هزات داخل أروقة “بيت الاستقلال”.

ويرجح بعض المطلعين على كواليس الحزب أن جمود الوضع الحالي يعود إلى صراع جديد بين أجنحة الحزب، حيث تسعى بعض الجهات داخل الحزب إلى تشكيل لجنة تنفيذية لا تتضمن النعم ميارة، رئيس مجلس المستشارين.

ويُعتبر هذا المطلب “غير مقبول” من قبل العديد من أعضاء الحزب، نظرًا للمكانة الاعتبارية التي يتمتع بها النعم ميارة، خاصة بعد توليه رئاسة مجلس المستشارين.

ويُثير تأخر تشكيل اللجنة التنفيذية للحزب قلق العديد من أعضاء ومناصري حزب الاستقلال، الذين يتساءلون عن مدى تأثير ذلك على مستقبل الحزب وانسجامه الداخلي.

وتُطرح تساؤلات حول قدرة نزار بركة على تجاوز هذه الخلافات الداخلية وإيجاد حل توافقي يُرضي جميع أجنحة الحزب، خاصة مع اقتراب موعد الاستحقاقات الانتخابية القادمة.

ويبقى مصير دورة المجلس الوطني لحزب الاستقلال، ومسار تشكيل اللجنة التنفيذية، مرهونًا بقدرة قيادة الحزب على الحوار والتفاوض، وإيجاد حلول تُراعي مصالح الحزب وتُحافظ على وحدته.

وفي ظل هذه التطورات، يبقى التوتر يسود أجواء حزب الاستقلال، وتزداد حدة التساؤلات حول مستقبله وفرصه في الاستحقاقات القادمة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى