سياسة

ترويج لائحة وزارية مشبوهة: هل يحتاج المغرب إلى تعديل حكومي جذري؟

منذ فترة وجيزة، بدأت تنتشر على نطاق واسع في مواقع التواصل الاجتماعي لائحة تحتوي على أسماء قيادات سياسية وحزبية مرشحة لتولي حقائب وزارية في التعديل الحكومي المقبل .

وبحسب مصادر مطلعة، فإن الهدف من نشر هذه اللائحة هو لفت انتباه الرأي العام وترويج أسماء بعض السياسيين الطامحين والبرلمانيين الذين يسعون للترشح لمناصب وزارية.

وفي الوقت الذي يعاني فيه العديد من القطاعات الحكومية من مشاكل وتحديات جمة، يبدو أن الأسماء المذكورة في اللائحة لا تتمتع بالكفاءة اللازمة لتولي مسؤوليات عمومية.

وقد ربطت بعض المصادر الحدوث المحتمل لتعديل حكومي بانعقاد مؤتمري حزبي الاستقلال والأصالة والمعاصرة، مما يشير إلى إمكانية تولي قيادة جديدة للحزبين المشاركين في تحالف الأغلبية الحكومية.

تتطلب الحكومة المغربية بقيادة عزيز أخنوش تحديثًا جذريًا لمواجهة تحديات البلاد وإصلاح القطاعات المتعثرة.

وبالإضافة إلى ذلك، فإن هناك حاجة ملحة لتصحيح أخطاء بعض الوزراء الذين قاموا بتعيين أصدقائهم والمقربين منهم في مناصب عالية، مما أدى إلى فشلهم في حل المشاكل المطروحة.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى