سياسة

توتر سياسي في مجلس مدينة الرباط: طلب لعقد دورة استثنائية وتبادل الاتهامات بين الأعضاء

الرباط – في أجواء من التوتر السياسي، يشهد مجلس مدينة الرباط حالة من الجدل والتصادم بين الأعضاء، حيث تم تقديم طلب لعقد دورة استثنائية لمناقشة تعديلات على القانون الداخلي للمجلس وقضايا أخرى مثيرة للجدل. وقد تم توقيع الطلب من قبل 66 عضوًا، بما في ذلك ممثلون من فيدرالية اليسار الديمقراطي.

وتهدف هذه الدورة الاستثنائية إلى إلغاء التعديلات التي تم إدخالها على القانون الداخلي للمجلس، والتي شملت تقليص عدد الأسئلة الكتابية والسماح بالتصوير في الجلسات وطرح إحاطات في بداية الجلسة. وينص القانون التنظيمي 113-14 على ضرورة عقد الدورة الاستثنائية في غضون 15 يومًا من تقديم الطلب.

من جانب آخر، يتم تبادل الاتهامات بين أعضاء المجلس، حيث يعارض بعضهم العمدة أسماء أغلالو بسبب سلوكها الاحتكاري وتصرفاتها، في حين تحمل أغلالو الأعضاء المعارضين مسؤولية التوترات الحالية وتصفهم بأنهم يسعون للتقليل من سلطتها وعرقلة سير العمل في المجلس.

وفي إطار المشاحنات السياسية، أشارت مصادر محلية من حزب التجمع الوطني للأحرار إلى أن القيادة المحلية للحزب عقدت اجتماعًا مع عمدة المدينة أسماء أغلالو، ولكن لم يتم التوصل إلى أي نتيجة، مما يزيد من حدة التوترات بين الأطراف المعنية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى