سياسة

توتر وتحديات تحتل الأجندة في المؤتمر الوطني الخامس لحزب الأصالة والمعاصرة

تحت عنوان “توتر وتحديات تحتل الأجندة في المؤتمر الوطني الخامس لحزب الأصالة والمعاصرة”، يستعد حزب الأصالة والمعاصرة لاستضافة مؤتمره الوطني الخامس في الفترة من 9 إلى 11 فبراير 2024 في مدينة بوزنيقة.

وعلى الرغم من أن المؤتمر يعد حدثًا هامًا للحزب، إلا أنه يواجه مجموعة من التوترات والتحديات التي تحتل الأجندة.

في مقدمة هذه التحديات يقف الصراع الداخلي بين الأطراف المختلفة داخل الحزب. الأمين العام الحالي عبد اللطيف وهبي يواجه معارضة شديدة من تيار مراكش، الذي يقوده المنصوري، بالإضافة إلى بعض الوزراء مثل المهدي بنسعيد وزير الثقافة.

هذا الصراع يثير تساؤلات حول من سيكون الأمين العام القادم وكيف سيؤثر ذلك على اتجاهات وسياسات الحزب.

ملف الإسكوبار في الصحراء يعد أيضًا تحديًا كبيرًا يواجه الحزب. يجب على الحزب التعامل بحذر مع هذه القضية وحماية صورته من محاولات ربطه بها. يجب العثور على شخصية قيادية تستطيع التعامل مع هذا الملف وإنقاذ سمعة الحزب.

بالإضافة إلى ذلك، يوجد توتر بين القادة والتيارات المختلفة داخل الحزب، حيث لا يزال المرشح المحتمل لمنصب الأمين العام غير معروف. عبد اللطيف وهبي وفاطمة الزهراء المنصوري، رئيسة المجلس الوطني، تظهران كمرشحين بارزين لهذا المنصب، مما يشير إلى تنافس قوي داخل الحزب.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى