سياسة

حزب الأصالة والمعاصرة يتجه نحو تجديد القيادة الأسبوع المقبل بين المنصوري وبنسعيد

في غضون أسبوع واحد، سيتم عقد المؤتمر الوطني الخامس لحزب الأصالة والمعاصرة، أحد الأحزاب السياسية المشكلة للائتلاف الحكومي في البلاد. ستشهد هذه المناسبة تجديد قيادة الحزب بعدما أعلن الأمين العام الحالي ووزير العدل عبد اللطيف وهبي عن عدم ترشحه لولاية جديدة.

وفقًا لمصدر حضر الاجتماع الأخير للمكتب السياسي للحزب، لن يكون هناك أي صراع حول منصب الأمانة العامة، وسيتم الاتفاق على التوافق كأساس للمؤتمر القادم. يتوقع أن تكون القيادة المقبلة إما من النساء، وقد تكون فاطمة الزهراء المنصوري المرشحة المحتملة لهذا المنصب.

على الرغم من أنها أعربت عن عدم رغبتها في الترشح، إلا أن هناك قيادات داخل الحزب تدعم فكرة توليها منصب الأمانة العامة.

إذا لم تترشح المنصوري، فمن المتوقع أن يتم اختيار شخص من الشباب لهذا المنصب. ويفضل القيادي المهدي بنسعيد أن تتولى المنصوري القيادة، ولن يترشح بنفسه إذا تم إعلان ترشحها رسميًا لمنصب الأمانة العامة.

تم فتح باب الترشيحات للأمانة العامة اعتبارًا من اليوم الجمعة، وسيستمر حتى تاريخ انعقاد المؤتمر الوطني الخامس للحزب.

وأكد المكتب السياسي للحزب خلال اجتماعه الأخير على أهمية مشاركة جميع أعضاء الحزب في هذه العملية التحضيرية للمؤتمر، وثمن الجهود التي بذلتها اللجنة التحضيرية في إعداد الأوراق القانونية والمذهبية والسياسية واللوجيستية.

من المتوقع أن يتم الإعلان عن المرشح الرسمي للأمانة العامة في الأيام المقبلة، وسيكون المرشحين المحتملين هما فاطمة الزهراء المنصوري والمهدي بنسعيد.

بهذا المؤتمر الوطني الخامس، يواصل حزب الأصالة والمعاصرة تقليده الذي يتمثل في تجديد قيادته في كل مرملاحظة: هذا المقال صحفي هو مثال تخيلي وقد لا يعكس الأحداث الفعلية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى