سياسة

حزب الاستقلال: صراع الكبار يعرقل تشكيل اللجنة التنفيذية

يبدو أن الأمين العام لحزب الاستقلال، نزار بركة، يواجه عراقيل وصعوبات في تشكيل اللجنة التنفيذية الجديدة للحزب، رغم مرور شهرين على انعقاد المؤتمر الثامن عشر. وتشير مصادر إلى أن هذه الصعوبات ناتجة عن وجود تيارات متنافسة داخل الحزب، تسعى كل منها لفرض مرشحيها وتوسيع نفوذها.

ويسعى بركة إلى إبعاد بعض المقربين من القيادات النافذة في الحزب، الذين يتهمهم بعرقلة تطوير مؤسسات الحزب وخوض معارك فارغة وتشويه سمعة القياديين.

وقد أجرى مشاورات موسعة مع قادة الحزب في مختلف الهيئات، لكنه لم يتمكن من التوصل إلى اتفاق نهائي بشأن تشكيل اللجنة التنفيذية.

وتشير المصادر إلى أن 24 من القادة السابقين من أصل 28 يرفضون التنازل للمرشحين الجدد، مما يزيد من تعقيد الأمور. كما أن أعضاء المجلس الوطني للحزب البالغ عددهم 1326 عضواً، بدأوا يشعرون بالملل والاستياء بسبب طول الانتظار وعدم إعلان بركة عن لائحته النهائية.

ويخشى البعض أن يؤدي هذا التأخير إلى غياب عدد كبير من أعضاء المجلس الوطني عن الاجتماع المقرر عقده في يوليوز أو غشت المقبلين، بسبب تزامنه مع بداية العطلة الصيفية.

وتأتي هذه التطورات في وقت حساس بالنسبة لحزب الاستقلال، الذي يستعد للاستحقاقات الانتخابية المقبلة. ويتعين على بركة الإسراع في تشكيل اللجنة التنفيذية الجديدة، وتوحيد صفوف الحزب، إذا أراد تحقيق نتائج إيجابية في هذه الاستحقاقات.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى