سياسة

مجلس جماعة فاس يتجه نحو تجريد حميد شباط بسبب الغياب والاستقرار الخارجي

تتجه أعضاء الأغلبية في مجلس جماعة فاس إلى اتخاذ قرار بتجريد حميد شباط، العمدة السابق لمدينة فاس، وعدد من المستشارين الآخرين من عضويتهم في المجلس. يأتي هذا القرار نتيجة غياب شباط عن دورات المجلس السابقة واستقراره في الخارج دون التواصل مع المجلس.

حسب القانون التنظيمي للجماعات الترابية، يتطلب حضور الأعضاء في المجلس الجماعي، وفي حالة تسجيل غياب العضو لثلاث دورات متتالية أو خمس دورات بصفة متقطعة، يعتبر العضو مقالاً بحكم القانون. استنادًا إلى هذا القانون، يعتبر غياب شباط عن دورات المجلس سلوكًا مخالفًا للقانون، مما يعني أنه يمكن تجريده من عضويته في المجلس.

تجدر الإشارة إلى أن شباط قد فضل الاستقرار في تركيا وألمانيا بعد إقالته من منصب الأمين العام لحزب الاستقلال ونقابته. وعلى الرغم من ذلك، قرر الترشح باسم حزب جبهة القوى الديمقراطية في الانتخابات الجماعية.

بالإضافة إلى حميد شباط، يشمل القرار أيضًا مجموعة من المستشارين الآخرين الذين غابوا عن الدورات. يتضمن هؤلاء المستشارين محمد الحارثي، الذي شغل منصب نائب العمدة السابق، وكذلك مستشارة نائبة رئيس مقاطعة سايس، والتي غابت عن الدورات لفترة طويلة واستقرت في تركيا بعد أن تم ذكر اسمها في قضية الفساد الإداري التي يتابع فيها البرلماني البوصيري.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى