سياسة

مشاحنات داخل حزب الأصالة والمعاصرة: هل ينتقل الأمانة العامة إلى فاطمة الزهراء المنصوري؟

تحتضن مدينة بوزنيقة في شهر فبراير المقبل مؤتمر حزب الأصالة والمعاصرة، وذلك من أجل اختيار خليفة للأمين العام الحالي عبد اللطيف وهبي. يأتي هذا المؤتمر في ظل توترات داخلية تسود الحزب حول استمرار وهبي في منصبه، وسط دعوات للتغيير وتجديد القيادة.

على الرغم من الرفض الذي يعبر عنه بعض القادة داخل الحزب لاستمرار وهبي على رأس الأمانة العامة، إلا أن الأخير يصر على البقاء ويعتبر نفسه القادر على الحفاظ على مكانة الحزب في الحكومة، مما يزيد من التوترات الداخلية والانقسامات.

من جانب آخر، ترى قيادات بارزة في الحزب ضرورة إحداث تغيير في الحزب واختيار فاطمة الزهراء المنصوري كبديلة لوهبي في المرحلة المقبلة. يرى هؤلاء القادة أن المنصوري تبحث عن مصلحة الحزب وتحمل رؤية جديدة قد تساهم في تحسين صورة الحزب أمام الرأي العام. وتحظى المنصوري بتأييد ودعم من الأمناء العامين السابقين للحزب والقيادات السياسية داخله.

من جانبه، نفت مصادر مطلعة ما تردد حول استقالة وهبي من الحزب، مؤكدة أن الترتيبات التنظيمية لعقد المؤتمر الوطني ما زالت قيد الدراسة وأن مصير وهبي سيتحدد بواسطة أعضاء المجلس الوطني خلال المؤتمر.

مع اقتراب موعد المؤتمر الوطني، يبقى الجدل مستمرًا حول مستقبل حزب الأصالة والمعاصرة ومنصب الأمين العام. ستكون الفترة المقبلة حاسمة لأعضاء المجلس الوطني لاتخاذ قرار حول خليفة وهبي ومستقبل الحزب.

تتواجد فاطمة الزهراء المنصوري كمرشحة قوية تحظى بتأييد داخلي ودعم من أعضاء بارزين في الحزب، مما يعزز فرصتها لتولي المنصب وتحمل مسؤولية إعادة هيكلة وتجديد الحزب.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى