سياسةمجتمع
أخر الأخبار

موظفو الجماعات الترابية يقررون التصعيد و يخوضون إضرابات وطنية خلال 3 شهور

موظفو الجماعات الترابية يقررون التصعيد و يخوضون إضرابات وطنية خلال 3 شهور

قرر التنسيق النقابي الرباعي بالجماعات الترابية التصعيد ضد لجوء وزارة الداخلية إلى الاقتطاع من أجور المضربين حيث قررت النقابات برمجة إضرابات متتالية خلال ثلاثة أشهر.

و أفاد بيان النقابات المشكلة للتنسيق (UMT,CDT,UGTM,FDT)، أنها قررت تسطير “برنامج نضالي بمختلف الجماعات ومجالس العمالات والأقاليم والمجالس الجهوية، ردا على ما وصفته بتعنت وزارة الداخلية في فتح باب الحوار القطاعي واللجوء إلى الاقتطاع غير المشروع من رواتب المضربات والمضربين”.

وأوضح البيان ، أن “التنسيق عقد اجتماعا عن بعد يوم 22 فبراير 2024 تم خلاله الوقوف على إصرار وزارة الداخلية على اغلاق أبواب الحوار برغم المراسلات التي توصلت بها من طرف التنسيق النقابي بتاريخ 25 يناير 2024 و 02 فبراير 2024 و14 فبراير 2024، واللجوء إلى الاقتطاع غير القانوني من رواتب المضربات والمضربين في خرق سافر للفصل 29 من الدستور”.

وسجل التنسيق ذاته أن “قطاع الجماعات الترابية يشكل الاستثناء فيما يتعلق بالحوار وبالمكتسبات التي حققتها القطاعات العمومية، ومن أجل فتح حوار حقيقي يستجيب للمطالب العادلة والمشروعة بالقطاع وعلى رأسها زيادة عامة في الأجر لا تقل عن 2000 درهم شهريا صافية وحسم جميع الملفات والوضعيات الإدارية العالقة وإخراج نظام أساسي يشكل طفرة نوعية للأوضاع المهنية والاجتماعية بالقطاع وحل ملف التدبير المفوض العمال العرضيين والإنعاش الوطني”، مشيرا إلى أن “لجوءهم إلى هذه الخطوات “التصعيدية” جاء بعد “استنفاذ كل الوسائل” .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى