سياسة

موقف المغرب الثابت تجاه القضية الفلسطينية

موقف المغرب/ أكد وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة،

في القمة الـ37 للاتحاد الإفريقي، على موقف المغرب الثابت والواضح في

دعم ومناصرة القضية الفلسطينية.

وشدد بوريطة على أن المغرب سيواصل جهوده الحثيثة من أجل الدفاع عن المقدسات،

وعلى رأسها القدس الشريف، من خلال العمل السياسي والدبلوماسي والعمل الميداني.

وأعرب عن مشاعر الحزن والألم للأحداث العنيفة والمواجهات العسكرية التي تشهدها منطقة

الشرق الأوسط، وخاصة قطاع غزة، مع ما خلفته من ضحايا وخسائر مادية.

وأكد بوريطة على ضرورة التحرك الجماعي لتحقيق أربع أولويات ملحة:

الخفض العاجل والملموس للتصعيد ووقف الاعتداءات العسكرية.
ضمان حماية المدنيين وعدم استهدافهم.
السماح بإيصال المساعدات الإنسانية لسكان غزة.
إرساء أفق سياسي للقضية الفلسطينية، كفيل بإنعاش حل الدولتين المتوافق عليه دوليا.
يُظهر المغرب التزامه الراسخ بالقضية الفلسطينية ودعمه لحقوق الشعب الفلسطيني

في إقامة دولته المستقلة على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

يُعدّ المغرب مُنسجمًا مع مواقف الدول العربية والإفريقية التي تدعم حل الدولتين

وتُطالب بوقف العنف والاعتداءات على الفلسطينيين.

يُشكل موقف المغرب ضغطًا على المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته تجاه القضية الفلسطينية

وتحقيق السلام العادل والدائم في المنطقة.

يُؤكّد موقف المغرب على أهمية العمل الجماعي العربي والإفريقي لدعم القضية الفلسطينية

وتحقيق حل عادل ودائم.

سعر الذهب في المغرب: بين مخاطر ارتفاع وفرص الاستثمار المُربحة 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى