عبد الوهاب زايد.. قامة مغربية سطع نجمها عالميا في قطاع نخيل التمر

متابعة – عبد العزيز اغراز

مستشار زراعي لدى وزارة شؤون الرئاسة بدولة الامارات العربية المتحدة ، عضو في عدة منظمات دولية، نظم مؤتمرات دولية وازنة وأشرف على أبحاث علمية وأصدر كتبا في مجال نخيل التمر ، وقام بتوثيق الأصل المغربي لتمور “المجهول” …وأشرقت شمس خبرته الزراعية على كثير من دول العالم

أشرف الخبير الزراعي المغربي الدكتور عبد الوهاب زايد، الأمين العام لجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي، على تنظيم المؤتمر الدولي السابع لنخيل التمر خلال الفترة من 14 إلى 16 مارس 2022 في قصر الإمارات بأبوظبي، بدولة الإمارات العربية المتحدة، ويعد هذا المؤتمر أكبر تظاهرة علمية عالمية متخصصة في مجال زراعة النخيل وإنتاج التمور، وعُقد تحت رعاية الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، وبحضور الشيخ نهيان مبارك آل نهيان، وزير التسامح والتعايش، رئيس مجلس أمناء الجائزة، وبمشاركة عدد من وزراء الزراعة العرب وكافة رؤساء المنظمات الوطنية والإقليمية والدولية المعنية بالقطاع الزراعي عموماً وقطاع زراعة النخيل وإنتاج التمور على وجه الخصوص.

Advertisements

وقدم الدكتور عبد الوهاب زايد خلال لقاء مع الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، عرضاً لما حققته جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي على مدى 15 عاماً، ومردود المؤتمر على مدى 24 عاماً.. مشيراً إلى دراسة حول إنتاج التمور من نخلة أصلها نواة تعود إلى 2000 عام، مع مجموعة من تمور هذه النخلة، كما أهدى إلى ولي عهد أبوظبي أحدث إصدارات الجائزة على المستوى الدولي وهما كتابا ” تجسير الحدود” و” المجهول دُرة التمور “.

كما أعرب الدكتور عبد الوهاب زايد أمين عام الجائزة عن سعادته بتدشين الشيخ نهيان مبارك آل نهيان منصة الابتكار لتنمية الزراعة الصحراوية، التي نظمتها الأمانة العامة للجائزة بالتعاون مع شركاء آخرين بهدف تعزيز الأمن الغذائي والمائي في ظل التغير المناخي، إضافة إلى إطلاق كتاب “المجهول دُرة التمور” الذي قام الدكتور زايد بإعداده بالتعاون مع الدكتور عبد الله وهبي، ومشاركة (8) وزراء زراعة عرب، و(4) منظمات دولية، و(44) باحث وعالم متخصص بنخيل التمر من (18) دولة، وأضاف بأن هذا الكتاب يعتبر الأول من نوعه في مجال توثيق أصل صنف تمر المجهول أنه جاء من منطقة بوذنيب بالجنوب الشرقي من المملكة المغربية، حيث أجمع جميع المشاركين في إعداد الكتاب وبالدليل القاطع أن صنف المجهول يرجع أصله الى منطقة (بودنيب) بالمملكة المغربية، وقد انتقل الى ولاية كاليفورنيا عام 1927 ومن هناك تم اكثاره وإعادة انتشاره على مستوى العالم.

وأضاف المؤلف بأن كتاب (المجهول دُرة التمور) يعتبر نقلة نوعية في توثيق أصل هذا الصنف المميز من التمور على مستوى العالم، لدرجة بات يسمى (دُرة التمور) و (لؤلؤة التمور) وغيرها من الأسماء، مؤكداً دحض الشائعات التي راجت حول أصل هذا الصنف من هنا وهناك، نظراً لانتشار صيته وميزاته الفريدة وارتفاع ثمنه عن باقي تمور العالم، فقد حيكت حوله الكثير من القصص والحكايات حول أصله، لدرجة بتنا نرى ونسمع أن كثيراً من الدول قد تبنت هذا الصنف ونسبته لنفسها أو لغيرها بدون أي دليل علمي يوثق أصل هذا الصنف، من هنا تأتي أهمية هذا الكتاب في تأصيل أصل الصنف المغربي.

ويذكر أن الدكتور عبد الوهاب زايد، التحق بالعمل بدولة الإمارات العربية المتحدة بتاريخ سنة 2000 م، ككبير الخبراء الفنيين لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو )، وهو مواطن مغربي من مواليد سنة 1957 م، تخرج من معهد الحسن الثاني للزراعة والطب البيطري بالمغرب، كما حصل على الدكتوراه في علوم البستنة سنة1990 من جامعة ولاية كولورادو بالولايات المتحدة الامريكية، وعمل الدكتور زايد لأكثر من 15عاما لدى حكومة المملكة المغربية، في البحث والتدريس في مجال زراعة النخيل وإنتاج التمور، وهو خبير عالمي في زراعة الأنسجة، كما عمل بهيئة التدريس في قسم علم النبات في كلية العلوم، جامعه القاضي عياض بمراكش.

وانضم الدكتور زايد إلى منظمة ا لأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة (الفاو ) في يونيو 1995، وساهم في إعداد العديد من المشاريع التنموية تحت اشراف هذه المنظمة في عدة دول كبوركينا فاسو، الأردن، السعودية، المغرب، النيجر، نيجيريا، سوريا، تونس، الامارات العربية المتحدة، واليمن، ويعمل الأستاذ الدكتور عبد الوهاب زايد منذ 2014، مستشارا زراعيا لدى وزارة شؤون الرئاسة بدولة الامارات العربية المتحدة، إضافة غلى عمله مستشارا لوزارة الأمن الغذائي بنفس البلد منذ 2017 م .

وحصل على عدد من الجوائز والأوسمة منها جائزة Award B-R. Sen من منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة (الفاو ) سنة 1999م، والميدالية الفخرية لمنفس المنظمة سنة 2019 م، وحظي بثلاثة رسائل تشجيع من صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، الذي ألق بين يديه درسا رمضانيا سنة2019 م بعنوان “النخيل في القرآن والسنة”.

وقام الدكتور زايد بتنظيم العديد من المؤتمرات والمهرجانات والمعارض الدولية بكل من الامارات العربية المتحدة ومصر والاردن والسودان، وألف عدة كتب علمية من بينها كتاب “النخيل في القرآن والسنة” و”تجسير الحدود” و”المجهول دُرة التمور “و”نخيل التمر” الصادر عن منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة، و”معجم مصطلحات التقانة الحيوية في الزراعة والغذاء” ، و”زايد الزراعة والنخيل” وغيرها.

Advertisements

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.