سياسة

لقاء دراسي حول “دور البرلمانيين في مكافحة العنف ضد النساء”

*هشام البكاري

 

ترأست زينة ادحلي نائبة رئيس مجلس النواب  يومه الاثنين لقاء دراسيا تفاعليا حول ” دور البرلمانيين في مكافحة العنف ضد النساء “، من تنظيم مجلس النواب المغربي والجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا، والذي يدخل في سياق الأيام العالمية الستة عشر (16) لمناهضة العنف ضد النساء.

وأبرزت ادحلي في كلمتها أن العنف ضد النساء والفتيات ليس محصورا في بلد من البلدان، ولا هو يقتصر على ثقافة من الثقافات، ولكن حجمَه ونوعه وطُرقَ درئِه تختلفُ باختلافِ السياقات الثقافية الاجتماعية والاقتصادية، وهو في جميع الأحوال، ليس قدرا لا رَادَّ له .

مضيفة أنه بجانب الأضرار الجسدية والمعنوية التي يُلْحِقُها بضحاياه، فإن للعنفِ المُمارس على النساء والفتيات كُلْفةٌ اقتصاديةٌ مرتفعة، فضلا عما يزيده من ثقل على المرفق العام الأمني والقضائي، وما يتطلبه من جهد، وإنفاق للتكفل بالضحايا ومواكبتهن اجتماعيا ونفسيا .

كما أشارت النائبة البرلمانية زينة ادحلي أن صيانةَ الحقوق الإنسانية تعتبر جوهرَ الدولة الديمقراطية، فقد كرَّسَ دستور المملكة هذه الحقوق في أ كثر من ثلاثين فَصْلاً، وفي التصدير الذي يعد جزء من هذا الدستور. وفي صلب هذه الحقوق توجد طبعًا حقوق النساء والأطفال.

والتزامًا من المملكة بالمقتضيات الدولية والثقافة العالمية لحقوق الإنسان، فقد حرص المشرع الدستوري على جعل الاتفاقيات الدولية كما صادق عليها المغرب، وفي نطاق أحكام الدستور وقوانين المملكة وهويتها الوطنية الراسخة، تسمو على التشريعات الوطنية وكرس العمل على ملاءمة هذه التشريعات مع ما تتطلبه المصادقة على الاتفاقيات الدولية ذات الصلة.

و خلصت الى الالتزام الراسخ للبرلمان المغربي في السياسات الوطنية لمكافحة العنف ضد النساء تشريعاً، ومراقبة، وعلى مستوى تقييم السياسات العمومية، والترافع من أجل الانضمام إلى الآليات الدولية ذات الصلة بما يتعارض ودستور وقوانين وتوابت البلاد.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى