مجتمع

أطفال السرطان ضحية إهمال فادح في مستشفى فاس الجامعي: 17 متهمًا بينهم أطباء وممرضون

أطفال السرطان/ هزتّ فضيحة مدوية مستشفى فاس الجامعي في المغرب،

بعد إلقاء القبض على 17 متهمًا، من بينهم أطباء وممرضون وإداريون، بتهمة التقصير

في أداء واجباتهم المهنية بمصلحة الأم والطفل.

يُشتبه في أنّ المتهمين تسببوا في حدوث أخطاء طبية ووفيات بين الأطفال المرضى بالسرطان،

بسبب إهمالهم وتقصيرهم في رعاية هذه الفئة الهشة.

أطفال السرطان

تمّ وضع ثمانية من المتهمين، من بينهم حارسان عامان وطبيب داخلي وطبيبة

مقيمة وأربعة ممرضين، رهن الحراسة النظرية، بينما تمّ الإفراج عن تسعة آخرين بحالة سراح.

 

بدأت الفرقة الجهوية للشرطة القضائية في فاس التحقيق في هذه القضية

منذ بداية الأسبوع، بعد عملية بحث سرية استمرت حوالي خمسة أشهر.

 

تمّ رصد مكالمات هاتفية لبعض المشتبه فيهم قبل التدخل لإلقاء القبض عليهم،

بعد الحصول على معلومات دقيقة من عناصر مراقبة التراب الوطني “ديستي”.

 

أثارت هذه القضية غضبًا عارمًا في المغرب، خاصة بين عائلات الأطفال الذين توفوا بسبب التقصير الطبي.

 

طالب العديد من النشطاء والحقوقيين بفتح تحقيق شامل ومعاقبة جميع المتورطين في هذه القضية.

 

لا تزال هذه القضية قيد التحقيق، بينما ينتظر الجميع معرفة مصير المتهمين وتطبيق القانون عليهم.

تطورات مثيرة في قضية زوج ريم فكري: تشابه مع جريمة مقهى لاكريم وكشف تفاصيل جديدة 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى