مجتمع

إنزال وطني حاشد للأساتذة في العاصمة الرباط يعبر عن توحد الصوت في مواجهة النظام الأساسي الجديد

الرباط – شهدت العاصمة الرباط يوم الخميس إنزالًا وطنيًا حاشدًا لمئات الأساتذة المضربين، حيث اجتمعوا للتعبير عن رفضهم للنظام الأساسي الجديد ومخرجات الحوار بين اللجنة الوزارية الثلاثية والنقابات التعليمية.

تجمع الأساتذة في المدينة الرباطية من مختلف مناطق المغرب، حاملين لافتات ومطالبهم، بهدف توحيد الصوت والتأكيد على رفضهم الجماعي للنظام الأساسي الجديد، الذي يعتبرونه يهدد حقوقهم ومصالحهم المهنية.

تعد هذه الجمعة الوطنية للأساتذة في الرباط استمرارًا للمسيرات والاحتجاجات التي شهدتها مختلف مناطق المغرب، حيث تعبّر عن غضب واستياء الأساتذة من النظام الأساسي الجديد وما يرونه تجاهلًا لمطالبهم المشروعة.

وتأتي هذه الجمعة الوطنية في إطار التحركات الاحتجاجية التي تنظمها التنسيقيات التعليمية، التي تضم أكثر من 20 تنسيقية، ضمن التنسيق الوطني لقطاع التعليم. وتهدف هذه التحركات إلى إيجاد حلول تلبي مطالب الأساتذة وتحسين ظروف العمل في قطاع التعليم.

يأمل الأساتذة المشاركون في هذا الإنزال الوطني الحاشد في أن يتم سماع صوتهم وتلبية مطالبهم المشروعة من قبل الحكومة. ويعتبرون هذا الإنزال خطوة هامة نحو تحقيق التغيير والإصلاح في قطاع التعليم، وتحسين جودة التعليم وظروف العمل للأساتذة في المغرب.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى