مجتمع

اجتماع حاسم لتعديل النظام الأساسي واستئناف الحياة الطبيعية في الأقسام التعليمية

أقيم صباح اليوم اجتماع حاسم في وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة لبحث النظام الأساسي لموظفي الوزارة. وبعد سلسلة من الاجتماعات المتتالية التي استمرت منذ الجمعة الماضية وحتى مساء الأحد، بدأ الاجتماع بأجواء إيجابية.

ومن المتوقع أن يتخذ الاجتماع قرارات حاسمة بشأن النقاط العالقة وملاحظات النقابات بخصوص النظام الأساسي.

وفي الوقت نفسه، أعلنت المصادر التربوية أن الحياة الطبيعية استؤنفت في المدارس في جميع المستويات صباح اليوم.

وفي سياق متصل، قدمت الحكومة تمديد يد المصالحة للجامعة الوطنية للتعليم-التوجه الديمقراطي، وهي إحدى مكونات التنسيق الوطني للتعليم. وقد دعت الجامعة أعضاءها وأنصارها إلى وقف الاحتجاجات.

وتشير المصادر النقابية إلى تحقيق تقدم كبير في الحوار بين الحكومة والنقابات التعليمية بشأن تعديلات النظام الأساسي لموظفي وزارة التربية الوطنية.

وتم التوصل إلى اتفاقات في عدة قضايا، مثل إلغاء تسقيف السن وتضمين مواد الريادة في مرسوم مستقل. كما تم تخفيض ساعات العمل بعد استشارة لجنة البرامج والمناهج في الوزارة، بالإضافة إلى حل قضايا فئوية مثل مستشاري التوجيه والتخطيط.

يُعد هذا التقدم في الحوار بين الحكومة والنقابات خطوة حاسمة نحو تحسين أوضاع موظفي التعليم.

ومن المتوقع أن تساهم هذه التغييرات الإيجابية في استعادة الحياة الطبيعية في الأقسام التعليمية وتعزيز الجودة التعليمية في البلاد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى