مجتمع

استمرار إضراب أساتذة الثانوي التأهيلي وتوتر العلاقة مع وزارة التربية

في تطورات جديدة، أعلنت التنسيقية الوطنية لأساتذة الثانوي التأهيلي استمرارها في الإضراب الوطني خلال الأسبوع الجاري، حيث قررت الاستمرار في الخروج في إضراب حضوري بالمؤسسات التعليمية. جاء هذا الإعلان قبل أن يصدر قرار التنسيق الوطني للتعليم بشأن موقفهم من الإضراب، بعد الحوار الذي أجروه مع وزارة التربية.

وفي بيان صحفي صادر عن التنسيقية، أكدت أنها ستواصل تنفيذ الإضراب الحضوري في المؤسسات التعليمية يومي الثلاثاء والأربعاء والخميس والجمعة. وأشارت إلى أن هذا القرار يأتي تجاوباً مع سياق المحادثات مع وزارة التربية وما تم تحقيقه خلالها.

وتأتي مطالب أساتذة التأهيلي في المغرب في إطار طلب تحسين ظروف العمل والمرتبات، وإصلاحات في النظام التعليمي. ومن جانبها، أعربت التنسيقية عن استعدادها لتعديل برنامج الإضراب وفقًا لتطورات المحادثات مع الوزارة.

وقد أدانت التنسيقية بشدة أي أشكال من أشكال التخويف والترهيب التي قامت بها الحكومة لمنع التعبير عن المطالب العادلة والمشروعة لأساتذة التأهيلي. كما طالبت بإرجاع المبالغ المسروقة من أجور المضربين كتعويض عن الزمن المدرسي الضائع.

وتتواصل التوترات بين أساتذة التأهيلي ووزارة التربية، مما يثير المخاوف بشأن استمرار تأثير الإضراب على العملية التعليمية وتعلم الطلاب.

تبقى التحديات الكبيرة أمام الحكومة للتوصل إلى حل يلبي مطالب المعلمين ويضمن استقرار النظام التعليمي في البلاد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى