مجتمع

الجيش المغربي ضمن أقوى الجيوش النظامية في العالم من حيث القوة المدفعية

كشف موقع “إنسايدر مانكي” الأمريكي، المتخصص في التصنيفات، عن تصنيف جديد أعده بناء على بيانات مجمعة من تقرير مؤشر القوة النارية العالمي لسنة 2024 ومؤشر “الويبو” للابتكار العالمي للسنة ذاتها، وضع خلاله القوات المسلحة الملكية ضمن قائمة بأقوى الجيوش النظامية في العالم من حيث القوة المدفعية، إذ حل الجيش المغربي في المركز العشرين عالميا.

ويعتبر هذا التصنيف إنجازاً هاماً للقوات المسلحة الملكية، ويعكس حرص المملكة المغربية على تطوير قدراتها العسكرية وتعزيز قوتها المدفعية.

نقاط قوة الجيش المغربي

يُعزى هذا الإنجاز إلى عدة نقاط قوة يتمتع بها الجيش المغربي، أهمها:

امتلاكه لترسانة عسكرية قوية: تضم الترسانة العسكرية المغربية 1079 وحدة مدفعية، من بينها 565 مدفعاً ذاتياً و306 مدافع مقطورة، إضافة إلى أكثر من 200 قاذفة صواريخ.

تحديث وتطوير قدراته العسكرية: تسعى المملكة المغربية بشكل مستمر إلى تحديث وتطوير قدراتها العسكرية، من خلال اقتناء أحدث الأسلحة والتقنيات العسكرية.

التعاون الدولي: تُعزز المملكة المغربية تعاونها الدولي في مجال الدفاع مع العديد من الدول، خاصة الولايات المتحدة الأمريكية، التي وافقت مؤخراً على بيع أنظمة صواريخ مدفعية للمملكة في صفقة بلغت قيمتها 524 مليون دولار.
أهمية هذا التصنيف

يُعد هذا التصنيف ذا أهمية كبيرة لعدة اعتبارات، أهمها:

تعزيز مكانة المغرب على الساحة الدولية: يُعزز هذا التصنيف مكانة المغرب كقوة إقليمية صاعدة في مجال الدفاع والأمن.
طمأنة الرأي العام الوطني: يُطمئن هذا التصنيف الرأي العام الوطني على قدرة القوات المسلحة الملكية على حماية أمن وسلامة المملكة.

تشجيع الاستثمار في المجال العسكري: يُشجع هذا التصنيف على الاستثمار في المجال العسكري، مما سيساهم في خلق فرص عمل جديدة ودعم الاقتصاد الوطني.
خاتمة

يُعد هذا التصنيف إنجازاً هاماً للقوات المسلحة الملكية، ويعكس حرص المملكة المغربية على تطوير قدراتها العسكرية وتعزيز قوتها المدفعية.

ويُشكل هذا التصنيف حافزاً للقوات المسلحة الملكية لمواصلة العمل على تطوير قدراتها وتعزيز جاهزيتها لمواجهة أي تهديدات قد تواجه المملكة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى