مجتمع

السلطات تُدخل على خط صراع سيارات الأجرة والتطبيقات الذكية: توقيف سائقين في الدار البيضاء

الدار البيضاء: عاد الصراع بين سائقي سيارات الأجرة وسائقي التطبيقات الذكية إلى الواجهة من جديد، بعد انتشار فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي يوثق عملية “براكاج” تعرض لها أحد سائقي التطبيقات في منطقة لوازيس بالدار البيضاء.

ويظهر الفيديو حصار مجموعة من سائقي سيارات الأجرة لسيارة سائق يعمل عبر أحد التطبيقات الذكية، قبل أن ينهالوا عليه بالضرب وتهشيم زجاج سيارته.

وتفاعلت ولاية أمن الدار البيضاء مع الفيديو، حيث أصدرت بلاغًا أوضحت فيه أن الأمر يتعلق بقضية زجرية عالجتها مصالح الأمن الوطني بالدار البيضاء، يوم الخميس الفائت، والمتعلقة بنزاع بين سائق سيارة أجرة وشخص يتعاطى لنقل الركاب بدون رخصة.

وأضاف البلاغ أن الخلاف تطور إلى صدم هذا الأخير لسائق سيارة الأجرة الذي ألحق بدوره خسائر مادية بالواقي الزجاجي للسيارة، قبل أن يمكن التدخل الفوري لدوريات الشرطة من ضبط الاثنين.

وتم إخضاع الموقوفين معا للبحث القضائي الذي أشرفت عليه النيابة العامة المختصة، وذلك للكشف عن جميع ظروف وملابسات وخلفيات هذه القضية.

عودة ظاهرة “البراكاج”

أثار الفيديو المتداول مخاوف من عودة ظاهرة “البراكاج” التي استهدفت سائقي التطبيقات الذكية في وقت سابق، حيث تعرض العديد منهم للاعتداءات الجسدية والتخريب من قبل سائقي سيارات الأجرة.

منع تطبيق روسي

وكانت السلطات في ولاية جهة الدار البيضاء سطات، أقدمت على منع استعمال تطبيق روسي، موردة أنها لاحظت أن أحد التطبيقات الخاصة بالنقل يعمل دون توفره على أي إذن أو ترخيص مسبق، وباستعمال مركبات غير مرخص لها وتشغيل سائقين غير مهنيين.

حلول مطلوبة

يُطالب العديد من سائقي التطبيقات الذكية بوضع حد لهذه الصراعات، من خلال تشديد الرقابة على سائقي سيارات الأجرة، وضمان حمايتهم من أي اعتداءات.

كما يُطالبون بوضع قوانين واضحة تنظم عمل التطبيقات الذكية، وتضمن حقوق جميع الأطراف.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى