مجتمع

المراحيض العمومية بالرباط: حلم غائب في انتظار مونديال 2030

على الرغم من اقتراب موعد تنظيم المغرب لمونديال 2030، إلا أن مشروع المراحيض العمومية في العاصمة الرباط لا يزال يراوح مكانه منذ عقدين من الزمن، ليشكل معضلة حقيقية تُهدد صورة المدينة حضارياً وسياحياً.

ففي الوقت الذي تستعد فيه مختلف المدن المغربية لاستقبال هذا الحدث العالمي الضخم، تُعاني الرباط من نقص حاد في المرافق الصحية العمومية، حيث لا يتوفر سوى مرحاض واحد قديم في باب لحد، بينما تم إهمال باقي المشاريع التي تم الإعلان عنها في السابق.

وتعود أسباب تعثر هذا المشروع إلى جملة من العوامل، منها عدم تأشير الولاية على دفتر التحملات، وعدم تحديد أماكن مناسبة لنصب المراحيض، بالإضافة إلى غياب التنسيق بين مختلف الجهات المعنية.

وقد أثارت هذه الوضعية استياءً واسعاً بين ساكنة وزوار المدينة، الذين عبروا عن استغرابهم لغياب المراحيض العمومية في مدينة عريقة مثل الرباط، خاصة مع اقتراب موعد المونديال.

وفي هذا السياق، طالبت العديد من الفعاليات الجمعوية والحقوقية بضرورة الإسراع بإنجاز هذا المشروع الحيوي، وتوفير المرافق الصحية اللازمة للمواطنين والزوار على حدٍّ سواء.

كما أكد عدد من الخبراء على أهمية توفير المراحيض العمومية في مختلف الأماكن العامة، بما في ذلك الحدائق والأسواق والمناطق السياحية، وذلك تحسين ظروف عيش المواطنين وتعزيز صورة المدينة على الصعيد الدولي.

وبناءً على ذلك، يتعين على الجهات المسؤولة، وعلى رأسها المجلس الجماعي للرباط، اتخاذ خطوات جدية لإخراج مشروع المراحيض العمومية من حالة الجمود وإنجازه في أقرب الآجال، وذلك ضماناً لراحة المواطنين وتحسين المظهر الحضاري للمدينة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى