مجتمع

بوبكر سبيك: التربيةُ الإعلاميةُ مسؤوليةٌ مشتركةٌ لِحمايةِ المجتمعِ من مخاطرِ العصرِ الرقميّ

أكد بوبكر سبيك، المتحدث الرسمي باسم قطب المديرية العامة بالمملكة المغربية،

على ضرورة تعزيز الوعي المشترك في المجتمع وتحصينه من مخاطر الجريمة عن طريق التربية الإعلامية.

جاءت تصريحات سبيك خلال الندوة الدولية بعنوان “التربية الإعلامية: آفاق وتطلعات”

التي نظمتها منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة بالتعاون مع جامعة نايف

العربية للعلوم الأمنية وجامعة الدول العربية في الرباط.

تناولت الندوة أهمية التربية الإعلامية في التحديات الإعلامية والأمنية والفكرية التي

يواجهها المجتمع في العصر الرقمي.

وأكد بوبكر سبيك على أن التربية الإعلامية تلعب دورًا حاسمًا في تمكين الأفراد من

التعامل السليم مع وسائل الإعلام المختلفة والتمييز بين المعلومات الصحيحة والمضللة.

وأضاف سبيك أن التحديات الأمنية تتطلب تعزيز الوعي الإعلامي والأمني في المجتمع،

وخاصة بين الشباب الذين يشكلون جزءًا هامًا من المستهدفين للجرائم المختلفة.

وبناء قدرات الشباب في مجال التعامل مع وسائل الإعلام يمكن أن يسهم في

تعزيز القيم الإيجابية والوقاية من الجريمة.

تمحورت المناقشات في الندوة حول دور التربية الإعلامية في مواجهة التحديات الأمنية والفكرية،

وأهمية تعزيز القيم الإيجابية لدى الشباب من خلال التربية الإعلامية. كما تم تسليط الضوء

على دور التعاون بين الفاعلين في مجال التربية الإعلامية وضرورة تبادل الخبرات

والتجارب لتحقيق التحصين الشامل للمجتمع.

وفي ختام الندوة، دعا سبيك إلى تعزيز التربية الإعلامية في المناهج التعليمية

وتطوير برامج تدريبية للمعلمين والشباب، بهدف تمكينهم من التعامل السليم مع وسائل الإعلام ..

أجواء باردة نسبيا وأمطار متفرقة تنتظر المغرب غدا الخميس 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى