مجتمع

تسجيل 23 ألف مصاب بالسيدا و تراجع التمييز ضد المتعايشين بالداء في المغرب

*هشام البكاري

 

أعلنت وزارة الصحة و الحماية الاجتماعية عن انخفاض انتشار فيروس فقدان او نقص المناعة المكتسبة بالمغرب بنسبة 0.08 بالمائة؛ مع تسجيل 830 إصابة جديدة بالفيروس خلال 2021، 77 بالمائة منها تهم الفئات الأكثر عرضة لخطر العدوى وشركاءها؛ فيما توفي 387 بسبب السيدا.

و أضافت الوزارة بمناسبة تخليد اليوم العالمي لمحاربة السيدا أنه تم تسجيل 23 ألف شخص مصاب بفيروس نقص المناعة المكتسبة (بالغون وأطفال) حتى متم عام 2021، 64 في المائة من بينهم “بدون أعراض”. وجغرافياً، مازالت معظم الحالات المُبلّغ عنها تتمركز في ثلاث جهات، هي سوس-ماسة، ثم الدار البيضاء-سطات، تليها مراكش-آسفي.

و أظهرت نتائج البحث الميداني الوطني الثاني حول الوصم والتمييز للأشخاص المتعايشين مع فيروس نقص المناعة البشري في المغرب (السيدا)، تحسُّن المؤشرات المتعلقة بالتعامل مع هذه الفئة في المجتمع خلال سنة 2022 مقارنة مع نتائج البحث الوطني الأول الذي أُجري سنة 2016.

كما تم تسجيل تحسَّن مؤشر اندماجهم في المجتمع، إذ انخفضت نسبة التهميش الاجتماعي الذي يطالهم إلى 2.5 في المئة، بعدما بلغت 17.1 في المئة سنة 2016، وانخفضت نسبة “ابتزازهم” من 8.8 في المئة إلى 2.3 في المئة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى