مجتمع

تعليم السياقة في المغرب: شروط جديدة لتعزيز السلامة والمهنية

شهدت شروط تعليم السياقة في المغرب تغييرات جوهرية تهدف إلى تحسين جودة الخدمات

المقدمة ورفع مستوى السلامة على الطرق.

جاءت هذه التغييرات في إطار قرار وزاري جديد تم نشره في الجريدة الرسمية للمملكة،

ويهدف إلى تلبية احتياجات المتدربين بشكل أفضل وضمان حصولهم على التكوين اللازم لقيادة

المركبات بشكل آمن ومسؤول.

من أهم الشروط الجديدة:

المؤهلات: يجب أن يكون المكونون حاصلين على شهادة جامعية أو دبلوم تقني متخصص،

مع خبرة 3 سنوات في تعليم السياقة أو السلامة الطرقية.

المركبات: يجب أن تكون المركبات المعتمدة في التدريب مجهزة بوسائل بيداغوجية معتمدة من

الوكالة الوطنية للسلامة الطرقية.

قاعات الدروس: يجب أن تكون قاعات الدروس مهواة ومضاءة بشكل كاف،

ومجهزة بالتجهيزات التقنية والبيداغوجية الضرورية.

حلبة التدريب: يجب أن تكون حلبة التدريب معبدة داخليا ومسيجة بسور،

ومساحتها لا تقل عن 4 آلاف متر مربع.

محاكي السياقة: يجب أن يتوفر محاكي السياقة لوضعيات سياقة متنوعة،

بما في ذلك السياقة في الليل وفي ظروف صعبة.

عدد المتدربين: يتم تحديد عدد المتدربين في 16 متدربًا في كل قاعة دروس،

و4 داخل كل مركبة.

الاختبارات: يتضمن الاختبار النظري 30 سؤالا، ويجب الحصول على 25 إجابة صحيحة

على الأقل للنجاح. ويتم التقييم التطبيقي عن طريق اختبار في تعليم السياقة مدته

30 دقيقة لكل متدرب.
تُعدّ هذه الشروط الجديدة خطوة إيجابية نحو تحسين السلامة على الطرق في المغرب،

وتُعدّ مسؤولية مشتركة بين جميع المتدخلين في مجال تعليم السياقة.

في هذا السياق، أكد خبراء في مجال السلامة الطرقية على أهمية هذه التغييرات،

واعتبروا أنها ستساهم بشكل كبير في تحسين جودة تعليم السياقة ورفع مستوى

الوعي المروري لدى المتدربين.

من جهتهم، عبّر أصحاب مؤسسات تعليم السياقة عن ترحيبهم بهذه الشروط الجديدة،

واعتبروا أنها ستُساهم في تنظيم القطاع وتعزيز تنافسيته.

وبشكل عام، تُعدّ هذه التغييرات مؤشرًا إيجابيًا على حرص السلطات المغربية على تحسين

السلامة على الطرق وضمان حصول المواطنين على خدمات تعليم سياقة ذات جودة عالية.

يُشار إلى أن المغرب يُعاني من ارتفاع في حوادث الطرق، حيث تُسجل سنويًا حوالي 4000 حادث

مميت، مما يُؤدي إلى وفاة حوالي 3500 شخص وإصابة حوالي 10000 آخرين.

وتُعدّ هذه الحوادث عبئًا اقتصاديًا واجتماعيًا كبيرًا على البلاد، حيث تُقدر خسائرها المادية

بحوالي 10 مليارات درهم سنويًا.

وتأمل السلطات المغربية أن تُساهم هذه الشروط الجديدة في الحد من حوادث الطرق

وتحسين السلامة على الطرق.

تغيرات جوية ملحوظة في المغرب: تحذير للمواطنين واتخاذ الحيطة والحذر 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى