مجتمع

تقرير رسمي: تدهور مستوى المعيشة يؤرق 75% من الأسر المغربية

كشف بحث وطني أجرته المندوبية السامية للتخطيط حول مستوى معيشة الأسر المغربية لسنة 2022، عن واقع مقلق، حيث صرح ثلاثة أرباع أرباب الأسر (75.1%) بتدهور مستوى معيشتهم مقارنة بما كان عليه قبل جائحة كوفيد-19.

وأشار التقرير إلى أن هذا التدهور كان أكثر حدة بين الأسر الأقل يسرا، حيث بلغت نسبته 86.9%، مقارنة بـ50.4% بين الأسر الأكثر يسرا.

وعزت الأسر هذا التدهور بشكل رئيسي إلى ارتفاع تكلفة المعيشة، حيث أشار أكثر من 45.3% من الأسر التي صرحت بتدهور مستوى معيشتها إلى هذا السبب.

وتلت ذلك أسباب أخرى مثل “ظهور احتياجات جديدة” (17.7%)، و”انخفاض أو فقدان الدخل بسبب فقدان الوظائف” (13.1%)، و”الجفاف” (12.3%).

وتنعكس هذه الصعوبات في مخاوف الأسر بشأن النفقات المستقبلية، حيث تصدرت تكلفة السلة الغذائية قائمة اهتماماتهم (24.9%)، تلتها نفقات الرعاية الصحية (19.2%)، والملابس (12.8%)، والنقل (11%)، والتعليم (9.8%)، والتجهيزات (8.6%).

وعلى الرغم من هذه التحديات، صرحت نسبة 83.7% من الأسر بأنها قادرة على تغطية نفقاتها، وإن كان ذلك بصعوبة بالنسبة لـ70.1% منهم. في حين تمكن 4.2% من الأسر من الادخار، ولجأ 7.6% إلى الديون لتغطية نفقاتهم.

ويعد هذا البحث، الذي شمل عينة من 18000 أسرة تمثل مختلف الفئات الاجتماعية والجغرافية في المغرب، أداة مهمة لتقييم تأثير الأزمات الاقتصادية والصحية على مستوى معيشة الأسر، وتوجيه السياسات العامة نحو تحقيق العدالة الاجتماعية والتنمية المستدامة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى