مجتمع

“جشع” التجار يُهدد موائد رمضان : حماة المستهلك يطلقون صرخة إنذار

موائد رمضان/ مع حلول شهر رمضان المعظم، تُطلق جمعيات حماية المستهلك في المغرب صرخة إنذار حول “جشع” التجار الذي يُهدد موائد المغاربة.

تحذيرات من تنامي المضاربة والاحتكار:

تُحذر جمعيات حماية المستهلك من تنامي ظاهرة المضاربة والاحتكار مع اقتراب شهر رمضان، مما يُؤدي إلى ارتفاع أسعار المواد الغذائية بشكل مُلفت.

أحمد بيوض، الرئيس المؤسس لجمعية “مع المستهلكين”:

“تُمارس بعض الجهات غير المسؤولة سلوكيات احتكارية ومضاربات غير أخلاقية، مستغلةً قدسية الشهر الفضيل لتحقيق أرباح فاحشة على حساب المواطنين.”

“يُعدّ هذا السلوك مُخالفًا للقوانين المنظمة، ويُهدد استقرار السوق ويُؤثّر سلبًا على قدرة المواطنين على شراء احتياجاتهم.”
مطالبات بـ”تشديد المراقبة ورفع درجتها إلى الحد الأقصى”:

تطالب جمعيات حماية المستهلك بتشديد المراقبة على الأسواق، خاصة خلال شهر رمضان.

تُشدد على ضرورة تطبيق عقوبات صارمة على المخالفين، بما في ذلك مصادرة السلع التي تخضع للاحتكار.
تُناشد السلطات المعنية بالتحرك السريع لضمان حماية المستهلك من “جشع” التجار.

مخاطر عدم اتخاذ أي إجراءات:

ارتفاع أسعار المواد الغذائية بشكل كبير، مما يُؤثّر على قدرة المواطنين على شراء احتياجاتهم الأساسية.
انتشار الفوضى والتسيب في الأسواق، مما يُؤدي إلى صعوبة حصول المواطنين على احتياجاتهم.
تآكل القدرة الشرائية للمواطنين، خاصة ذوي الدخل المحدود، مما يُؤثّر على استقرارهم الاجتماعي.
الخطوات التي يجب على السلطات اتخاذها:

تشكيل لجان مراقبة مشتركة تضمّ ممثلين عن مختلف القطاعات المعنية.
تكثيف حملات المراقبة على الأسواق، خاصة خلال شهر رمضان.
تطبيق عقوبات صارمة على المخالفين، بما في ذلك غرامات مالية مرتفعة ومصادرة السلع.
نشر الوعي بين المواطنين حول حقوقهم كمستهلكين وكيفية التبليغ عن أي تجاوزات.

هذه تفاصيل نسبة ملء السدود الرئيسية و الأحواض المائية بالمغرب

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى