مجتمع

حزب التجمع الوطني للأحرار يتصدر قائمة المستفيدين من الدعم…

هل يُعزز هذا الأمر هيمنته على المشهد السياسي؟

حزب التجمع الوطني للأحرار / كشف تقرير المجلس الأعلى للحسابات،

الصادر مؤخرًا، عن تفاصيل تمويل الأحزاب السياسية في المغرب، حيث أظهر أن 7 أحزاب

استفادت من دعم إضافي قدره 20.1 مليون درهم لتغطية مصاريف الأبحاث والدراسات،

بينما انخفضت الموارد الذاتية للأحزاب بنسبة 22% في 2021.

وتُثير هذه المعلومات تساؤلات حول تأثير الدعم الحكومي على استقلالية الأحزاب،

خاصة مع تزايد اعتماده على هذا الدعم.

من جهة، يُمكن للدعم الحكومي أن يُساعد الأحزاب في الوفاء بالتزاماتها، ويُعزز من

قدرتها على المشاركة في العملية السياسية بشكل فعال.

من جهة أخرى، قد يُؤدي هذا الدعم إلى تقييد حرية الأحزاب، ويُجعلها رهينة لرغبات الحكومة.

حزب التجمع الوطني للأحرار

ويُشير تقرير المجلس الأعلى للحسابات إلى أن 16 حزباً لم تتمكن من الحصول

على الدعم العمومي لعدم استيفائها للشروط القانونية والتنظيمية، مما يُؤكد على أهمية

وجود معايير واضحة لضمان عدالة التوزيع.

وتُشكل مسألة تمثيلية النساء في الأحزاب أحد أهم التحديات التي تواجهها الأحزاب،

حيث خصصت الدولة 230 ألف درهم لدعم تمثيلية النساء في 2022، لكن مازالت

هناك حاجة إلى بذل المزيد من الجهود لزيادة مشاركة النساء في الحياة السياسية.

ويُؤكد تقرير المجلس على ضرورة مراجعة نظام تمويل الأحزاب السياسية بشكل دوري،

لضمان تحقيق التوازن بين تمويلها من جهة، واستقلاليتها وحرية عملها من جهة أخرى.

إصلاح الوظيفة العمومية: هل ستُفجر تصريحات أوزين قنبلة موقوتة؟ 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى