مجتمع

حكم بالسجن على مدير سابق لصندوق الإيداع والتدبير بتهمة الاختلاس وتلاعب مالي

حكم بالسجن/ أصدرت غرفة الجنايات الاستئنافية المختصة بجرائم الأموال في محكمة الاستئناف بالرباط حكمًا يوم الأربعاء الماضي بالسجن لمدة سنتين، مع تنفيذ سنة واحدة منها، بحق مدير سابق لإحدى فروع صندوق الإيداع والتدبير “سي دي جي”.

وجرى اتهامه بتهمة الاختلاس وتلاعب في التدبير المالي للفرع الذي كان يديره.

وفي إطار القضية، تمت معاقبة المتهمين الثلاثة الآخرين بغرامة مالية قدرها 5000 درهم لكل منهم. وقد رفعت المحكمة التعويض المستحق لصندوق الإيداع والتدبير من 80 مليون درهم إلى 200 مليون درهم، وذلك بعد طلب الجهة المشتكية تعويضًا مدنيًا.

تلاعب مالي واختلاس في صندوق الإيداع والتدبير

وجاء في تهمة المدير السابق أنه قام بتلاعب في التدبير المالي للفرع، وتم تقديم دلائل قاطعة على وجود خروقات مالية جرائمية. تشمل هذه الخروقات عدم احترام المساطر المحددة لتسيير الصندوق النقدي الخاص بالمصاريف اليومية، واستخدام فواتير مزورة ومصاريف وهمية وغير مبررة. كما اتهم المدير السابق بتوظيف متقاعدين وصرف رواتبهم بدون وجه حق، وتوفير امتيازات مادية وعينية لهم. وتمت اتهامه أيضًا بتحويل أموال الشركة لاستخدامها في أغراض شخصية وسفريات خارج البلاد دون اتباع الإجراءات القانونية.

وخلال التحقيق، اعترف المدير السابق بمعرفته بالخروقات المالية، ولكنه ألقى باللوم على المدير المالي والمسؤول عن الصندوق. وأكد أنه لم يحدث أي تغيير في ثروته أثناء توليه المسؤولية، وأنه مستعد للدفاع عن نفسه إذا تم تقديم دلائل ضده.

وتمت إجراء تحقيقات استدلالية أخرى، وتم استدعاء أصحاب المحلات التجارية التي تعاملت مع الشركة لتقديم شهاداتهم في القضية. ومن المتوقع أن يتم استدعاء المزيد من الشهود وإجراكمال الجملة:
اء تحقيقات إضافية للكشف عن مزيد من التفاصيل في هذه القضية.

رسالة قوية بمحاسبة الفاسدين

حكم بالسجن/ تأتي هذه الحكمة في إطار الجهود المتواصلة لمكافحة الفساد والتلاعب المالي، حيث يتم محاسبة المسؤولين عن إساءة استخدام الأموال العامة وتجاوز السلطة المخولة لهم. وتعكس هذه الحكمة التزام السلطات القضائية بتطبيق العدالة وإرساء سيادة القانون.

هذا القرار القضائي يرسل رسالة قوية بأن الفاسدين والمتلاعبين الماليين لن يفلتوا من العقاب، وأن النظام القضائي مستعد لمحاسبة أي شخص يسيء استخدام الثقة الموضوعة فيه.

 السلطات العمومية لأكادير المركز تقود حملات بلا هوادة لتحرير الملك العمومي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى