مجتمع

رسالة تحذير لرئيس الحكومة أخنوش من تصاعد التوتر في قطاع الصحة

الجامعة الوطنية لقطاع الصحة تطلق رسالة تحذير إلى أخنوش ..

رسالة تحذير/ في خطوة تصعيدية، اتخذت الجامعة الوطنية لقطاع الصحة في المغرب، التابعة للاتحاد الوطني للشغل، إجراءً للتعبير عن استياءها وتخوفها من تأخر رد الحكومة وعدم تفاعلها مع محضر الحوار الاجتماعي الذي جمع بين وزارة الصحة والهيئة الاجتماعية.

وفي رسالة موجهة إلى رئيس الحكومة عزيز أخنوش، أعربت الجامعة عن قلقها من أن هذا التأخير يشع بالشك في نفوس المهنيين في قطاع الصحة، ويدفعهم للتساؤل عن أسباب عدم معالجة مخرجات الحوار القطاعي.

وتضمن محضر الاجتماع العديد من المطالب والمقترحات التي تهم القطاع الصحي، ومن بينها زيادة الرواتب وتحسين العروض المقدمة للشغيلة الصحية. وقد طالبت الجامعة بتزكية صرف الزيادة دفعة واحدة بدلاً من التجزيء، ابتداءً من العام 2024، وإضافة درجة لجميع الفئات اعتبارًا من العام 2025.

رسالة تحذير/ وأكدت الجامعة على ضرورة التزكية والمصادقة على الملفات والمطالب المدرجة في محضر الجامعة، ومن بينها منح سنوات اعتبارية للممرضين وتقنيي الصحة جبراً للضرر على غرار قطاع التعليم، وترقية استثنائية للممرضين المساعدين والاعداديين. كما طالبت بتسريع صرف التعويضات عن التخصص لخريجي المدرسة الوطنية للصحة العمومية والمعهد الوطني للإدارة الصحية سابقًا، الذين عانوا من الإهمال والتسويف.

وأشارت الجامعة إلى أنها تتخوف من أن يكون هذا التأخير جزءًا من سلسلة من التماطل والتسويف، مما يؤثر على توقعات وآمال أفراد قطاع الصحة.

من جانبها، تنتظر الجامعة استجابة إيجابية وسريعة من رئيس الحكومة، وتأمل في أن يلتزم بتفعيل مخرجات الحوار القطاعي وتلبية مطالب …

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى