مجتمع

شاطئ المنصورية: ضياع مئات الملايين على خزينة الدولة بسبب فساد مسؤولين

شاطئ المنصورية/ تكشف وثائق وتقارير صادمة عن خروقات جسيمة في مجال التعمير على شاطئ المنصورية، حيث تم تحويل مشروع سياحي ضخم إلى مشروع سكني مربح، مما أدى إلى ضياع مئات الملايين على خزينة الدولة.

تفاصيل الفضيحة:

تم بيع قطعة أرض تابعة لملك الدولة بثمن زهيد جدا لا يتعدى مليارا و400 مليون سنتيم، أي بمبلغ 1000 درهم للمتر المربع، بينما الثمن الحقيقي يبلغ حوالي 3500 درهم للمتر المربع.

تم تحويل المشروع السياحي إلى مشروع سكني مربح، حيث تباع الشقق السكنية بما يناهز 18 ألف درهم للمتر المربع.
هناك عمارة سادسة في طور البناء، إضافة إلى مقهى من ثلاثة طوابق مطل على البحر، كلها مخالفة للقانون.

الشركة المستفيدة من عملية التفويت لا علاقة لها بالاستثمار العقاري أو السياحي، وهي متخصصة في الوساطة والاستيراد والتصدير، ولا يوجد لها أي تصريح ضريبي أثناء عقد صفقة التفويت.

تم خرق دفتر التحملات الذي يلزم الشركة المشترية بإنجاز المشروع فوق العقار داخل أجل 24 شهرا، حيث مازال المشروع في طور الإنجاز بعد مرور سبع سنوات.

لجنة مركزية تابعة للمفتشية العامة لوزارة الداخلية قامت بزيارة مقر جماعة المنصورية للتحقيق في هذه الخروقات.
تُعد هذه الفضيحة نموذجا صارخا للفساد العقاري الذي ينخر جسد الدولة المغربية.

يجب على الجهات المعنية التحرك سريعا لفتح تحقيق شامل في هذه الخروقات ومحاسبة المتورطين، واسترجاع أموال الدولة الضائعة، وضمان عدم تكرار مثل هذه الممارسات في المستقبل.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى