مجتمع

فضيحة مدوية : شرطي بسلا يروج الكوكايين!

هزّت واقعة توقيف موظف شرطة برتبة حارس أمن بمدينة سلا بتهمة حيازة وترويج المخدرات،
الرأي العام المغربي، وأثارت موجة من الاستياء والتساؤلات حول مدى انتشار هذه الظاهرة داخل سلك الأمن الوطني.

تم ضبط الشرطي المتهم متلبسًا بحيازة 151 غراما من مخدر الكوكايين، ومجموعة من علب اللصاق المستعمل في التخدير، ومبلغ مالي بالعملتين الوطنية والأوروبية يُعتقد أنه من عائدات هذا النشاط الإجرامي.

تأتي هذه الواقعة على ضوء توقيف ثلاثة أشخاص بمحطة القطار بمدينة القنيطرة في فبراير الماضي، بتهمة حيازة 203 غرام من الكوكايين، حيث كشفت التحريات عن ارتباط الشرطي المتهم بهذه الشبكة الإجرامية.

أثار توقيف الشرطي المتهم موجة من الاستياء والتساؤلات حول مدى انتشار ظاهرة تورط رجال الأمن في مثل هذه الجرائم، ومدى فعالية الإجراءات المتخذة لمكافحتها داخل سلك الأمن الوطني.

عبّر العديد من المواطنين عن خيبة أملهم من سلوك الشرطي المتهم، الذي يُفترض به أن يكون حاميًا للقانون، لا مُروجًا للمخدرات التي تُهدد حياة الشباب ومستقبلهم.

أكدت المديرية العامة للأمن الوطني على عزمها التام على مواصلة محاربة جميع أشكال الجريمة، بما في ذلك تلك التي قد يرتكبها بعض منتسبيها، وحرصها على حماية أمن وسلامة المواطنين.

تم توقيف الشرطي المتهم تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي تشرف عليه النيابة العامة المختصة.
أصدرت المديرية العامة للأمن الوطني قرارا يقضي بالتوقيف المؤقت عن العمل في حق الشرطي المتهم، مع انتظار نتائج التحقيقات لاتخاذ العقوبات المناسبة في حقه.

تُعدّ هذه الواقعة سقطة مدوية تُهدد سمعة الأمن الوطني، وتُؤكد على ضرورة تعزيز الرقابة الداخلية داخل سلك الأمن والعمل على تربية النشء على القيم والمبادئ السامية التي تُميز مهنة الشرطة.

تُلقي هذه الواقعة الضوء على ضرورة الحرص على اختيار العناصر النزيهة والكفؤة للانضمام إلى سلك الأمن الوطني، وتعزيز القيم الأخلاقية والمهنية لدى جميع منتسبي هذا السلك، ضمانًا لحماية أمن وسلامة المجتمع وإعلاء سيادة القانون.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى