مجتمع

قرار بإغلاق الحدود في وجه رئيس مجلس عمالة فاس بسبب تلاعبه ببرنامج اجتماعي واتهامات بالاختلاس

فاس – في خطوة مفاجئة ومثيرة للجدل، قرر الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف في مدينة فاس إغلاق الحدود ومنع حسن التازي شلال، رئيس مجلس عمالة فاس وعضو حزب التجمع الوطني للأحرار، من السفر.

يأتي هذا القرار نتيجة للتصريحات التلقائية التي أدلى بها أفراد شبكة التلاعب في البرنامج الاجتماعي المعروف باسم “أوراش”، والتي تم تفكيكها بناءً على معلومات دقيقة وفرتها المديرية الجهوية لمراقبة التراب الوطني.

وفقًا للمصادر المطلعة، يشتبه في أن رئيس مجلس عمالة فاس قد فرض عمالًا وهميين على عدد من الجمعيات، وهو ما أدى إلى اتهامات بالفساد وسوء الإدارة. كما تم توجيه اتهامات بالاختلاس إلى التازي شلال، حيث يُشتبه في سرقته هبة مسلمة لجمعية هلال الخير، والتي يُعتقد أنها كانت موجهة للجمعية من قبل رئيسها السابق والمدعو حسن التازي شلال.

تأتي هذه التطورات الجديدة في إطار جهود السلطات المغربية لمكافحة الفساد وتحقيق العدالة. وقد تم اتخاذ قرار إغلاق الحدود لضمان تواجد التازي شلال داخل البلاد ومنعه من الفرار أو التلاعب بالأدلة.

وتستند التهم الموجهة إلى الأدلة التي تم جمعها من شبكة التلاعب في برنامج “أوراش”، والتي تعتبر مصدرًا هامًا للمعلومات في هذه القضية. ومن المتوقع أن تجرى التحقيقات اللازمة للتأكد من صحة تلك الاتهامات وإثبات المسؤولية.

تجدر الإشارة إلى أن حسن التازي شلال هو شخصية سياسية معروفة في مدينة فاس وعضو نشط في حزب التجمع الوطني للأحرار، مما يزيد من أهمية وتأثير هذه القضية على الساحة السياسية المحلية.

وفي ظل هذه التطورات، يتطلع الجمهور إلى مزيد من التحقيقات والإجراءات القضائية لكشف الحقائق وتقديم المسؤولين على العدالة إن كانوا مذنبين. ستبقى المتابعة الإعلامية لهذه القضية ضرورية للكشف عن التطورات القادمة ونتائج التحقيقات الجارية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى