مجتمع

قصة مُثيرة : صراع حول عقارات في الجديدة بين ورثة يونانيين ومدعين إيطاليين

قصة مُثيرة/ فوجئت ورثة يونانية تملك عقارات في مدينة الجديدة باختفاء وثائق حاسمة

من ملفها الممسوك بالمحافظة العقارية، من أهمها حكم نهائي صدر في التسعينات

ألغى وصية مشبوهة ادعى مقدمها إيطالي أنه تزوج بالهالكة قبل وفاتها وأنه الوارث الوحيد.

وتبين أن الوثائق اختفت لفتح المجال للاستيلاء على العقارات عن طريق إنجاز وثائق جديدة

تتضمن أسماء أشخاص آخرين يدعون أنهم ورثة الإيطالي، معتمدين على الوصية نفسها الملغاة قضائياً.

وكاد المخطط أن ينجح بعد استصدار حكم من محكمة الاستئناف بالجديدة يؤيد حكما ابتدائياً قدمه

المدعون ورثة الإيطالي، في مواجهة المحافظ، بناء على إراثة مذيلة بالصيغة التنفيذية، اعتمدت الوصية

نفسها المطعون فيها قضائياً.

قصة مُثيرة/ ولكن ظهور الوثائق الحاسمة التي يشتبه في سرقتها من الملف بالمحافظة قلب الموازين،

حيث توصل المحافظ من الورثة الشرعيين بالوثائق المختفية وبرسالة تفيد أن الوصية المعتمدة لم يبق

لها أثر قانوني لإبطالها بقرار نهائي صادر في 1998.

كما أثبتت خبرة قضائية أن عقد زواج الإيطالي بالهالكة المالكة الأصلية باطل لأن التوقيع المضمن

به غير صادر عن الهالكة، وبالتالي فإن ورثة الإيطالي لا صفة لهم.

وطالب الورثة المحافظ بترتيب النتائج القانونية للقرار الاستئنافي لـ 1998، واعتمدت المحكمة في

قرارها على حيثيات ضمنها أن الوصية الخطية لا تحمل تاريخا، وأنها قدمت بعد ثلاث سنوات من

وفاة الهالك، مستندة على القانون اليوناني الذي يشترط فتح الوصية فور الوفاة.

وزارة الفلاحة صامتة: من يتحمل مسؤولية ارتفاع أسعار الطماطم؟

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى