مجتمع

لفتيت وبيانتيدوزي يبحثان تعزيز التعاون الأمني والهجرة بين المغرب وإيطاليا

عقد وزير الداخلية المغربي، عبد الوافي لفتيت، ونظيره الإيطالي، ماتيو بيانتيدوزي، اجتماعًا هامًا في الرباط اليوم الثلاثاء، لمناقشة سبل تعزيز التعاون الثنائي في مجالات الأمن والهجرة، بالإضافة إلى القضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك.

تعاون أمني متنامي لمواجهة التحديات المشتركة

أكد الوزيران على أهمية تعزيز التعاون الأمني بين البلدين، خاصة في مجال مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة العابرة للحدود. واتفقا على تعزيز تبادل الخبرات والمعلومات الاستخباراتية لمواجهة التهديدات المشتركة بشكل استباقي وفعال.

الهجرة: مقاربة شاملة وإنسانية

سلط لفتيت الضوء على استراتيجية المغرب الشاملة والإنسانية في مجال الهجرة، والتي تضع المهاجر في صلب اهتمامات السلطات العمومية. وأشار إلى الجهود الكبيرة التي يبذلها المغرب في مراقبة الحدود ومكافحة الاتجار بالبشر، مؤكدًا على ضرورة اعتماد نهج متوازن وشامل لإدارة ملف الهجرة.

مجموعة عمل مشتركة دائمة للهجرة

من جانبه، أكد الوزير الإيطالي على أهمية التعاون الوثيق مع المغرب في مجال تبادل المعلومات لمكافحة تهريب المهاجرين. واتفق الوزيران على إنشاء مجموعة عمل مشتركة دائمة للهجرة لتعزيز التنسيق وتحقيق تقدم ملموس في هذا الملف الحساس.

دور الجالية المغربية في إيطاليا

أشاد الوزيران بالدور الإيجابي للجالية المغربية في إيطاليا كجسر للتواصل والتقارب بين البلدين، وأعرب لفتيت عن شكره للسلطات الإيطالية على تعاونها في إنجاح عملية “مرحبا” التي تسهل عودة المغاربة المقيمين بالخارج إلى بلدهم الأم.

آفاق واعدة للتعاون المغربي الإيطالي

اختتم الاجتماع بتأكيد الوزيرين على إرادة البلدين في استكشاف كافة السبل الممكنة لتعزيز التعاون في مختلف المجالات ذات الصلة باختصاصات وزارتي الداخلية في البلدين.

 

يبعث هذا الاجتماع برسالة واضحة حول التزام المغرب وإيطاليا بتعزيز التعاون الثنائي في مجالات الأمن والهجرة، ومواجهة التحديات المشتركة من خلال نهج شامل ومتكامل يراعي المصالح المشتركة للبلدين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى