مجتمع

محكمة الاستئناف تقرر إعادة مناقشة ملف تذاكر مونديال قطر للبرلماني ورئيس أولمبيك آسفي والصحافي

تقررت اليوم قرارات هامة في قضية تذاكر مونديال قطر التي شغلت الرأي العام المغربي خلال الفترة الأخيرة.

فقد قررت محكمة الاستئناف بالدار البيضاء إعادة مناقشة الملف بعد تأجيل صدور الحكم النهائي.

كان من المتوقع أن يصدر الحكم اليوم الاثنين، ولكن تم تأجيله بسبب غياب أحد أعضاء الهيئة للمرة الثانية. تعزى هذه الغيابات إلى إجراء عملية جراحية عاجلة أجراها القاضي في منطقة القلب. وبالتالي، تمت إعادة المناقشة من البداية بمشاركة عضو جديد في هيئة الحكم.

تجدر الإشارة إلى أن هذا الملف يتورط فيه كل من البرلماني ورئيس نادي أولمبيك آسفي محمد الحيداوي، بالإضافة إلى الصحافي عادل العماري. وتم توجيه اتهامات لهما بـ “محاولة النصب وبيع تذاكر المباريات بدون ترخيص وبأسعار مرتفعة”.

وفيما يتعلق بالحكم الأولي في هذه القضية، فقد أدين الحيداوي بالسجن لمدة سنة ونصف ودفع غرامة مالية قدرها 2000 درهم، في حين أدين العماري بالسجن لمدة 10 أشهر ودفع غرامة مالية قدرها 1000 درهم.

تأمل المحكمة أن تتمكن من إعادة مناقشة الملف بشكل كامل وعادل للوصول إلى حكم نهائي يلبي متطلبات العدالة ويحقق مصلحة العدالة العامة.

يذكر أن هذه القضية أثارت جدلا واسعا في الأوساط الرياضية والسياسية في المغرب، حيث تعتبر تنظيم بطولة كأس العالم لكرة القدم من الأحداث الرياضية الكبرى التي تشهدها قطر، وتتطلب تنظيما دقيقا وشفافية عالية.

وسنتابع المستجدات في هذه القضية وننقلها لكم فور حدوثها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى