مجتمع

مندوبية التخطيط : أغلبية الأطفال العاملين يكدحون في قطاع الفلاحة

أفادت المندوبية السامية للتخطيط في تقرير حديث لها أن ظاهرة تشغيل الأطفال في المغرب لا تزال تتركز في قطاعات اقتصادية معينة، مع وجود اختلافات ملحوظة بين الوسط القروي والحضري.

ففي الوسط القروي، يهيمن قطاع “الفلاحة والغابة والصيد” على تشغيل الأطفال، حيث يمثل 74.1% من إجمالي الأطفال المشتغلين. ويعزى ذلك إلى طبيعة النشاط الاقتصادي في القرى والمناطق الريفية، التي تعتمد بشكل كبير على الزراعة وتربية المواشي.

أما في الوسط الحضري، فتتوزع نسبة الأطفال المشتغلين بين قطاعي “الخدمات” و”الصناعة”، بنسب 51% و28.1% على التوالي. ويعكس هذا التوزيع طبيعة الأنشطة الاقتصادية في المدن، التي تتنوع بين الخدمات والصناعات المختلفة.

وفيما يتعلق بطبيعة العمل، أشار التقرير إلى أن 60.8% من الأطفال المشتغلين في الوسط القروي يعملون كمساعدين عائليين، مما يشير إلى استمرار اعتماد الأسر الريفية على مساهمة الأطفال في الأنشطة الاقتصادية العائلية.

أما في الوسط الحضري، فإن 56.9% من الأطفال المشتغلين يعملون كمستأجرين، و28.6% كمتعلمين، و14% كمساعدين عائليين. ويعكس هذا التنوع في طبيعة العمل تنوع الأنشطة الاقتصادية في المدن، وتوفر فرص عمل مختلفة للأطفال.

وتثير هذه الأرقام تساؤلات حول مدى فعالية الجهود المبذولة للحد من ظاهرة تشغيل الأطفال في المغرب، وضرورة تكثيف هذه الجهود لحماية الأطفال وضمان حقهم في التعليم والتنمية.

تشغيل الأطفال في المغرب: تمركز في قطاعات محددة واختلاف بين الريف والحضر

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى