مجتمع

نساء في مناصب المسؤولية: هل يُنهي السكوري هيمنة “الرجال” في وزارة الإدماج؟

السكوري يُدافع عن التعيينات الجديدة: "لا انتقام ولا محسوبية"!

نساء في مناصب المسؤولية/ هزّت وزارة الإدماج الاقتصادي والمقاولة الصغرى والتشغيل والكفاءات عاصفة من التغييرات الجذرية، بعد إعفاء 150 مسؤولاً دفعة واحدة، وإجراء مباريات لتسع مديريات في يوم واحد لتعويض المغادرين، وتعيين آخرين في مناصب عليا في المجالس الحكومية، بينهم قياديون في أحزاب الأغلبية، وعلى رأسها الأصالة والمعاصرة.

إعفاؤات جماعية وتساؤلات مُثارة:

شملت التغييرات مختلف قطاعات الوزارة، من التشغيل والتكوين المهني إلى الإدماج الاقتصادي والمقاولة الصغرى.
طالت الإعفاءات مناصب مهمة مثل الكاتب العام والمفتش العام ومديري الإدارات المركزية.
أثارت هذه التغييرات الجذرية تساؤلات حول دوافعها وخلفياتها، خاصةً مع تزامنها مع تعيين قياديين من أحزاب الأغلبية في مناصب عليا. نساء في مناصب المسؤولية/

المعارضة تُطالب بالمحاسبة:

عبّرت فرق المعارضة بمجلس النواب عن رفضها لهذه التغييرات، واتهمت الوزير يونس السكوري بالانتقام من كبار المسؤولين وإقصائهم لأسباب سياسية.
طالب أعضاء المعارضة باستدعاء السكوري إلى لجنة برلمانية لمحاسبته ومساءلته حول هذه التغييرات.

السكوري يُدافع عن قراراته:

نفى السكوري أيّة دوافع سياسية وراء هذه التغييرات، مؤكداً أنها تهدف إلى تجديد دماء الإدارة وتحسين كفاءتها.
أوضح الوزير أن جلّ الذين تم إعفاؤهم تجاوزوا المدة القانونية في تدبير المسؤوليات، وأنّ بعضهم شغل مناصبه لأكثر من 20 سنة.

أكد السكوري على أنّ التعيينات الجديدة شملت 5 نساء، في سابقة تُعدّ الأولى من نوعها في تاريخ الوزارة.
جدل حول التعيينات الجديدة:

أثارت التعيينات الجديدة جدلًا واسعًا، حيث اعتبرها البعض محاولة من السكوري لفرض سيطرته على الوزارة وتعيين مقربين منه.

دافع آخرون عن التعيينات الجديدة، مؤكدين على أنّها تُمثل فرصة لضخ دماء جديدة في الإدارة وتحسين أدائها.
تحديات مُقبلة:

تواجه وزارة الإدماج الاقتصادي والمقاولة الصغرى والتشغيل والكفاءات تحديات كبيرة، من بينها ارتفاع معدلات البطالة، وضعف التكوين المهني، وانتشار ظاهرة التشغيل غير الرسمي.

تبقى التساؤلات مطروحة حول قدرة التغييرات الجذرية على معالجة هذه التحديات وتحقيق الأهداف المرجوة من الوزارة.

عملية نوعية بالدار البيضاء: توقيف بارون مخدرات فرنسي مطلوب دوليًا!

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى